..

ملفات

الكُتَّــاب

أرسل مشاركة


اخبار الثورة

صاروخ "أرض ـ أرض" صنع محلي يرعب قوات النظام في درعا، وتركيا لمنطقة آمنة لا عازلة بغطاء دولي

أسرة التحرير

١ ٢٠١٥ م

تصدير المادة

pdf word print

المشاهدات : 3212

صاروخ

شـــــارك المادة

عناصر المادة

 

صاروخ "أرض ـ أرض" صنع محلي يرعب قوات النظام في درعا:

كتبت صحيفة المستقبل اللبناني في العدد 5423 الصادر بتأريخ 1_7_2015م، تحت عنوان(صاروخ "أرض ـ أرض" صنع محلي يرعب قوات النظام في درعا):
أعلنت غرفة عمليات "عاصفة الجنوب" عن استخدامها صاروخ "أرض ـ أرض" تم تصنيعه وتطويره محلياً، ونجحت التجربة الأولى لإطلاقه بتحقيق إصابة مباشرة في غرفة عمليات النظام بحي المنشية في مدينة درعا المحطة أول من أمس، وأطلقت غرفة العمليات على هذا الصاروخ اسم "العاصفة"، وقال الناطق باسم غرفة العمليات في حديث إذاعي معه أن زنة هذا الصاروخ تتجاوز الألف كيلو غرام، وتتجاوز قدرته التدميرية تلك الخاصة بالبراميل المتفجرة، وهو ما أوضحه شريط مصور تم نشره على مواقع التواصل الاجتماعي يظهر فيه لحظة سقوط وانفجار هذا الصاروخ.
كما أكد الناطق أبو قصي أن فصائل الغرفة تتبع سياسة جديدة يتم من خلالها رفع وتيرة العمليات تدريجياً مع مرور الوقت، وليس العكس كما هو معتاد في معظم المعارك، ويتم خلال هذه الفترة استنزاف قوات النظام بعد قطع الطريق الوحيد المؤدي إلى المدينة، ثم الانقضاض على مواقع هذه القوات بعد إنهاكها، وأضاف أن هذا السلاح يأتي ضمن المفاجآت التي كانت وعدت غرفة العمليات بها، وأن في جعبة الفصائل الإسلامية المشاركة في المعركة المزيد من المفاجآت.

الأمم المتحدة: ما يجري في سوريا جنون:

كتبت صحيفة عكاظ السعودية في العدد 5127 الصادر بتأريخ 1_7_2015م، تحت عنوان(الأمم المتحدة: ما يجري في سوريا جنون):
قال المتحدث باسم الأمم المتحدة فرحان حق، أمس: إن المبعوث الأممي لسوريا ستافان دي ميستورا، سيطلع الأمين العام بان كي مون الأسبوع المقبل، على نتائج محادثاته مع مختلف الأطراف في سوريا والقوى العالمية بشأن كيفية إنهاء الحرب. وحذر في بيان بمناسبة مرور 3 أعوام على بيان جنيف، من أن سوريا على حافة التفكك ما يخلق مخاطر جديدة، فيما يعتبر بالفعل أشد مناطق العالم افتقارا إلى الاستقرار.
ودعا إلى إنهاء تلك المعاناة والخروج من هذا الجنون، ومن المقرر أن يقدم دي ميستورا تقريرا عن جهوده إلى مجلس الأمن أواخر يوليو، من جهة أخرى، قتل عشرة أشخاص على الأقل بينهم طفلان وأصيب خمسون آخرون بجروح جراء غارات جوية شنها الطيران الحربي التابع لقوات النظام على مدينة دوما في ريف دمشق، وفق ما أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان.

تركيا لمنطقة آمنة لا عازلة بغطاء دولي... و"داعش" يتحضّر:

كتبت صحيفة العربي الجديد في العدد 303 الصادر بتأريخ 1_ 7_ 2015م، تحت عنوان (تركيا لمنطقة آمنة لا عازلة بغطاء دولي... و"داعش" يتحضّر):
تخيّم حالة من التأهّب على الوسط السياسي التركي في ما يخص احتمالات التدخل العسكري في سورية، على الرغم من اللهجة الهادئة التي تميّز بها البيان الصادر عن اجتماع مجلس الأمن القومي التركي غير الاعتيادي يوم الاثنين الماضي، والتي لم تخرج عن اللغة التقليدية التي طبعت البيانات السابقة، وأكد المتحدث باسم رئاسة الجمهورية التركية، إبراهيم كالن، أمس، أن أي تحرك تركي باتجاه سورية سيكون في إطار التوافق مع المجتمع الدولي، وضمن قرارات مجلس الأمن الدولي.
وفي وقت تواصل فيه قيادة القوات المسلّحة التركية إرسال التعزيزات إلى الحدود السورية، أكّد كالن أنّ هدف هذه التعزيزات هو حماية أمن الحدود التركية، مشدّداً على أنّ رغبة تركيا ليست إقامة منطقة عازلة، بل منطقة آمنة وحظر طيران، كي تستقبل النازحين واللاجئين السوريين، ولتكون مكاناً لتدريب وتسليح قوات المعارضة السورية المعتدلة.
في غضون ذلك، استمرت الصحف الموالية للحكومة بالتأكيد على أن تركيا ستدخل سورية، ومنها مقال لعبد القادر سيلفي، الصحافي في صحيفة "يني شفق"، والمعروف بقربه من دوائر صنع القرار في حزب "العدالة والتنمية"، بدوره، سرّع تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) هو الآخر من تحضيراته لمواجهة مختلف السيناريوهات، إذ تشير التقارير الإعلامية إلى قيام التنظيم بحفر خنادق حول البلدات والقرى الخاضعة له، سواء تلك الحدودية أو القريبة من خط الجبهة بين التنظيم وجماعات المعارضة السورية المسلّحة في كل من ريف حلب الشمالي والشرقي، حيث يبلغ عمق الخندق أربعة أمتار وعرضه مترين ونصف المتر، ومن بين تلك القرى والبلدات دابق والراعي وإرشاف.

بان كي مون: عدم معالجة الأزمة السورية يشعرنا بالعار:

كتبت صحيفة العرب القطرية في العدد 9880 الصادر بتأريخ 1_ 7_2015م، تحت عنوان(بان كي مون: عدم معالجة الأزمة السورية يشعرنا بالعار):
دعا الأمين العام للأمم المتحدة إلى وضع حد لمعاناة الشعب السوري وإيجاد مخرج لهذا "الجنون"، وحذر بان كي مون، في تصريح له بمناسبة مرور ثلاث سنوات على اعتماد بيان جنيف المتعلق بحل الأزمة السورية، من أن معاناة الشعب السوري لا تزال "تغوص في أعماق جديدة"، وقال "ينبغي أن نشعر جميعنا بالعار من أنه بعد مرور ثلاث سنوات على اعتماد بيان جنيف، لا تزال معاناة الشعب السوري تنزلق إلى أعماق جديدة، يواجه المدنيون فيها وابلا من القنابل البرميلية والانتهاكات الفظيعة الأخرى لحقوق الإنسان مثل التعذيب والاحتجاز لفترات طويلة لعشرات الآلاف".
جدير بالذكر أن مبعوث الأمين العام الخاص بسوريا، ستيفان دي ميستورا، منخرط حاليا في سلسلة مشاورات بشأن كيفية ترجمة بيان جنيف إلى إجراءات مجدية للتخفيف من محنة الشعب السوري بعد طول انتظار.

انخفاض إنتاج الفستق الحلبي نحو 50 في المئة في سورية:

كتبت صحيفة السياسة الكويتية في العدد 16775 الصادر بتأريخ 1_7_ 2015م، تحت عنوان(انخفاض إنتاج الفستق الحلبي نحو 50 في المئة في سورية):
انخفض انتاج الفستق الحلبي الذي تعتبر سورية أحد أبرز مصدريه إلى العالم، بنسبة خمسين في المئة تقريبا في سورية بسبب النزاع والصقيع، وقال مدير مكتب الفستق الحلبي في وزارة الزراعة حسن إبراهيم أمس، "انخفضت تقديرات إنتاج الفستق الحلبي في العام 2014 إلى ما بين 35 الى 45 ألف طن بعد أن بلغت 65 ألفا و75 ألف طن قبل الأزمة" التي اندلعت في منتصف مارس 2011، وأشار إبراهيم إلى أن "سورية كانت تحتل المرتبة الثالثة أو الرابعة عالميا من حيث كمية الانتاج".
ونسبة إنتاج هذا العام هي الأدنى منذ العام 2004 عندما بلغت 21 ألف طن، وعزا إبراهيم انخفاض إنتاج الفستق "إلى صعوبة وصول الفلاحين إلى الحقول وحراستها ورعاية الشجر بسبب الظروف الأمنية، بالإضافة إلى موسم الصقيع الذي أثر سلبا على البراعم والأزهار"، ويزرع الفستق الحلبي بشكل أساسي في محافظة حلب (شمال) التي يشتق اسمه منها، وحماة (وسط) وإدلب (شمال غرب)، وتشهد مناطق واسعة في هذه المحافظات عمليات عسكرية.

موسكو تطالب دمشق بعدم المماطلة في العملية السياسية:

كتبت صحيفة الشرق الأوسط في  العدد 13364 الصادر بتأريخ 1_7_2015م، تحت عنوان(موسكو تطالب دمشق بعدم المماطلة في العملية السياسية):
في توقيت بالغ الدلالة وفي أعقاب عدد من الزيارات والمباحثات الهامة التي تناول الرئيس فلاديمير بوتين ووزير خارجيته سيرغي لافروف خلالها الأزمة السورية والأوضاع في منطقة الشرق الأوسط مع ممثلي الأوساط السياسية الإقليمية والعالمية، جرت أمس مباحثات وليد المعلم وزير الخارجية السورية في موسكو.
وقال بوتين "إن سياستنا الرامية إلى دعم سوريا والقيادة السورية والشعب السوري، ستبقى دون تغيير"، وأعرب الرئيس الروسي عن "استعداد بلاده لدعم دمشق إذا اتجهت إلى التحالف مع دول أخرى في المنطقة، بما فيها تركيا والأردن والسعودية، لمحاربة تنظيم داعش الإرهابي"، ورغم اعترافه بصعوبة "تشكيل مثل هذا الحلف نظرا للخلافات والمشاكل التي شابت العلاقات بين الدول".

وقال بوتين "إنه إذا اعتبرت القيادة السورية هذه الفكرة مفيدة وممكنة، فإننا سنبذل كل ما بوسعنا من أجل دعمكم. ونحن سنعتمد على علاقاتنا الطيبة مع جميع الدول في المنطقة لكي نحاول على الأقل تشكيل مثل هذا التحالف".

تعليقات الزوار

لم يتم العثور على نتائج

أضف تعليقًا

جميع المقالات تعبر عن رأي كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع