..

ملفات

الكُتَّــاب

أرسل مشاركة


اخبار الثورة

حصاد أخبار الثلاثاء- حصيلة ضحايا مرتفعة جراء قصف جوي لايهدأ على إدلب، ومصرع عناصر لقسد في تفجير استهدف رتلهم شمال الرقة -(11-6-2019)

أسرة التحرير

11 يونيو 2019 م

تصدير المادة

pdf word print

المشاهدات : 891

حصاد أخبار الثلاثاء- حصيلة ضحايا مرتفعة جراء قصف جوي لايهدأ على إدلب، ومصرع عناصر لقسد في تفجير استهدف رتلهم شمال الرقة -(11-6-2019)

شـــــارك المادة

عناصر المادة

الوضع العسكري والميداني:

قصف لايهدأ على إدلب .. حصيلة ضحايا مرتفعة ليوم أمس الاثنين:

واصل الطيران الروسي الأسدي قصفه مدن وبلدات ريف إدلب في ظل الصمت الدولي والعربي إزاء الجرائم اليومية التي ترتكب بحق المدنيين في المنطقة.

وشهد يوم أمس الاثنين حصيلة ضحايا مرتفعة في صفوف المدنيين، حيث أحصى الدفاع المدني في إدلب 24 شهيداً بينهم 6 أطفال و 5 نساء، بالإضافة إلى 35 إصابة، نتيجة القصف العنيف على مناطق واسعة في ريف إدلب، فيما خلف القصف أضراراً مادية كبيرة ودماراً في الأبنية والمملكات.

وقال مركز إدلب الإعلامي، إن طيران النظام الحربي ارتكب مجزرة بشعة راح ضحيتها 13 شخصاً معظمهم أطفال نتيجة استهدافه بلدة جبالا جنوبي إدلب بصواريخ شديدة الانفجار.

في غضون ذلك، شن الطيران الحربي ثماني غارات جوية على مدينة خان شيخون وأطرافها، في حين ألقى الطيران المروحي أربعة براميل فضلاً عن قصف صاروخي براجمات الصواريخ استهدف المدينة ب110 صواريخ، ما أسفر عن مقتل 3 أشخاص وإصابة آخرين بجروح.

كما استشهدت امرأة وطفلها، وأصيب أطفالها الثلاثة في بلدة كفربطيخ جراء غارتين جويتين استهدفتا البلدة، واستشهد رجلان في بلدة معرتحرمة التي تعرضت اليوم لقصف بثمانية صواريخ انشطارية، وغارة جوية بخمسة صواريخ دفعة واحدة، بالإضافة لخمسة صواريخ راجمة.

واستشهدت طفلة في مدينة أريحا متأثرة بإصابتها مسبقاً جراء الغارات على مدينة أريحا، وأصيب طفلان في قرية طويل الشيح قرب أبو الظهور جراء قصف استهدف منازل المدنيين في القرية بصاروخ متفجر.

وفي الأثناء، استهدف الطيران الحربي أطراف مدينة سراقب بغارتين، وبلدة حيش بغارتين، وبلدة معرة الصين بغارة، وحرش عابدين بأربع غارات بالقنابل العنقودية، وقرية عابدين بغارتين، وقرية مدايا بغارة، والهبيط بغارتين، ومعرتحرمة بغارة.

كما استهدف الطيران المروحي أيضاً محيط قرية موقا ببرميلين، وقرية ركايا سجنة ببرميلين، وأطراف عابدين بأربعة براميل متفجرة، وترملا ببرميلين.

وقصفت ميلشيات الأسد حرش عابدين بـ20 صاروخ، وبلدة الهبيط بـ20 صاروخ، وسفوهن بستة صواريخ تحمل قنابل عنقودية، وكفرنبل بـ14 صاروخ راجمة، ومعرتحرمة بـ10 صواريخ خلفت أضراراً جسيمة ودمار بالمنازل والممتلكات. (نور سورية)

مقتل 4 من "قسد" بتفجير نفذه مجهولون شمال الرقة السورية:

وقع تفجير عنيف شمال الرقة استهدف رتلا عسكريا لقوات سوريا الديمقراطية "قسد"، المدعومة من الولايات المتحدة الأمريكية، ما أدى إلى مقتل أربعة مقاتلين أكراد وإصابة آخرين.

وقال شهود: "إن مجموعة مجهولة استهدفت بعبوة ناسفة مساء الاثنين، رتلا عسكريا لقسد وسط قرية أبو سوسة التي تبعد إلى الشمال من مركز مدينة الرقة بنحو 15 كم".

وأضافوا أنه إلى جانب مقتل أربعة مقاتلين، أصيب تسعة آخرون من قسد، إضافة إلى احتراق أربع سيارات عسكرية تابعة لها، وفق ما نقلته مواقع محلية. (عربي 21)

ميلشيا قسد تقصف قرية شرقي سوريا:

استهدف عناصر "قوات سوريا الديمقراطية" (التي تهيمن عليها منظمة ي ب ك/ بي كا كا الإرهابية)، الاثنين، قرية في ريف دير الزور شرقي سوريا، ما تسبب بمقتل مدني ونزوح سكان القرية.

وأفادت مصادر محلية للأناضول، أن عناصر "قوات سوريا الديمقراطية" من أبناء قرية النملية، اتهموا أشخاصا من قرية ابوالنيتل بقتل زميل لهم، وقاموا على إثرها باستهدف قرية ابوالنيتل بقذائف الهاون والرشاشات الثقيلة، رغم نفي أهالي القرية صلتهم بحادثة القتل.

وأوضحت المصادر أن القصف أسفر عن مقتل مدني من القرية وجرح آخر، إلى جانب فرار جميع السكان الذين يتجاوز عددهم الألف إلى منطقة البادية المجاورة.

وأشارت أن القصف تم تحت نظر قوات التحالف التي لم تتدخل بالرغم من نداءات أهالي قرية ابوالنيتل لها للتدخل ووقف القصف. (الأناضول)

"الكبانة" تكبد الميليشيات الروسية مزيداً من القتلى.. إحباط هجوم هو الأعنف منذ بدء الحملة:

صدت الفصائل الثورية في ريف اللاذقية اليوم الثلاثاء هجوماً هو الأعنف منذ بدء الحملة العسكرية للميليشيات الروسية على الشمال السوري موقعة خسائر بشرية فادحة في صفوفها.

وأكد مراسل "نداء سوريا" أن الميليشيات شنت اليوم هجوماً واسعاً بعد قصف عنيف ومئات الغارات على محور كبانة بريف اللاذقية إلا أن الفصائل أحبطت الهجوم وكبدت القوة المهاجمة عشرات القتلى والجرحى.

وقد شنت الميليشيات عشرات المحاولات على محور الكبانة منذ بدء الحملة حتى اليوم إلا أن جميع محاولاتها تلك باءت بالفشل بعد خسارتها لعدد كبير من المسلحين.

ويأتي ذلك بعد يوم واحد من عملية مباغتة شنتها الفصائل الثورية على مواقع الميليشيات في تلة "أبو أسعد" بريف اللاذقية الشمالي، حيث قتلت جميع العناصر والضباط الذين كانوا يتمركزون فيها وعاد المقاتلون إلى نقاطهم سالمين، تلا تلك العملية أخرى مشتركة بين غرفة عمليات وحرض المؤمنين والوطنية للتحرير على محور الجبل الأبيض في ذات المنطقة، أسفرت عن قتل 35 عنصراً وجرح 15 آخرين واغتنام أسلحة وذخائر. (نداء سوريا)

مواقع موالية تنعى العشرات من قتلى الميليشيات الروسية في اللاذقية وحماة:

نعت صفحات ومواقع موالية للنظام السوري العشرات من عناصر وضباط الميليشيات المرتبطة بروسيا الذين قُتلوا في المعارك الدائرة مع الفصائل الثورية في حماة واللاذقية.

ورصدت نداء سوريا عدداً من تلك النعوات والتي كان أبرزها إعلان مقتل العقيد "عقيل حيدر" المنحدر من مدينة القرادحة مسقط رأس بشار الأسد، والنقيب المهندس "سومر رئيف سودة"، والملازم "أيهم رجوب"، والملازم أول "مايكل ميخائيل"، والذين لقوا حتفهم إثر عملية الإغارة التي شنتها وحدة المهام الخاصة في الجبهة الوطنية للتحرير على مواقع الميليشيات في تلة "أبو أسعد".

ونشرت تلك المواقع صوراً قالت إنها من مراسم تشييع عدد من الضباط والعناصر الذين قتلوا في معارك ريف حماة، من بينهم "ميلاد عيسى" ابن العميد "أديب عيسى" والمنحدر من مدينة "سلحب" بريف حماة، و"حيدر حواط" المقاتل في الفوج الأول فرقة المهام الخاصة التابعة لميليشيات النمر. (نداء سوريا)

الوضع الإنساني:

باب الهوى” يطلق موقعًا لحجز مواعيد مبكرة للعودة إلى تركيا:

أطلق معبر “باب الهوى” الحدودي مع تركيا موقعًا يتيح حجز مواعيد مبكرة للسوريين الراغبين بالعودة من سوريا إلى تركيا، بموجب إجازة عيد الفطر.

ونشر المعبر رابط الموقع عبر معرفاته الرسمية اليوم، الثلاثاء 11 من حزيران، وقال إنه تحدد للمضطرين للعودة المبكرة إلى تركيا ممن دخلوا بإجازات عيد الفطر.

وكان السوريون قد بدأوا بالعودة إلى تركيا، منذ يوم أمس الأحد، بعد قضائهم إجازة عيد الفطر في محافظة إدلب والمناطق المحيطة بها.

وبدأ دخول السوريين إلى محافظة إدلب عبر “باب الهوى”، في 20 من أيار الماضي ولغاية 31 من أيار الحالي.

في حين تحددت العودة في 10 من حزيران الحالي ولغاية 1 من تشرين الثاني، بحسب إدارة المعبر.

ويقابل “باب الهوى” معبر “جيلوة غوزو” في الجانب التركي، ويعد بوابة تركيا على محافظة إدلب، الخاضعة للمعارضة.

وكانت المعابر الحدودية بين سوريا وتركيا (معبر باب السلام وجرابلس وباب الهوى) قد فتحت أبوابها أمام السوريين في تركيا الراغبين بقضاء إجازة عيد الفطر في سوريا. (عنب بلدي)

بعد مطالبات بمراقبة أموالهم.. مصريون يغردون حبا في السوريين:

تصدر هاشتاغ #السوريين_منورين_مصر، قائمة الأكثر تفاعلا في البلاد على مواقع التواصل الاجتماعي، الإثنين؛ تعبيرًا عن حبهم وترحيبهم بالسوريين

جاء ذلك ردا على مذكرة قانونية قدمها المحامي المصري، سمير صبري، السبت، للنيابة العامة طالب فيها بالرقابة على ثروات السوريين واستثماراتهم في البلاد.

وطالبت المذكرة كذلك بإخضاع أموال السوريين لـ"قوانين الضرائب والرقابة" في مصر، "وكيفية إعادة الأرباح وتصديرها مرة أخرى".

ولم تعلق النيابة المصرية على المذكرة على الفور بقبولها أو حفظها.

وفي تغريدات مختلفة، أكد مصريون على الترحيب والحب للسوريين، كما تبادل معهم عدد كبير من السوريين عبارات المحبة والامتنان.

وأكدوا على أنهم منذ تواجدهم على أرض مصر، وهم يشعرون بالحب والاحترام. (الأناضول)

آراء المفكرين والصحف:

الوضع السوري والأدوار الوظيفية الدولية والإقليمية

بقلم: عبد الباسط سيدا
لم يكن الروس يوماً بعيدين عن الوضع السوري الداخلي، فقد كانوا يمدّون النظام بالأسلحة، ويغطونه سياسيا، ولكن تدخلهم العسكري المباشر المفتوح كان في 30 سبتمبر/ أيلول 2015، بعد أن تبينت لهم صعوبة إنقاذ نظام بشار اعتماداً على المليشيات من الأذرع الإيرانية والقوات الإيرانية نفسها. وكان من الواضح أيضاً، منذ اليوم الأول، أن التدخل الروسي ما كان له أن يحصل، لولا التفاهم مع الأميركان والإسرائيليين الذين وجدوا في التدخل الروسي عاملاً مساعداً في إبعاد الوجود الإيراني القوي عن سورية، أو على الأقل تحييده، استعداداً لتفاهمات جديدة، تخص الوضع العراقي، ووضع الإقليم بصورة عامة، وربما على المستوى الدولي بصورة أعم. وبناء على ذلك، ليس مستبعدا أن يكون الوجود التركي، هو الآخر، بنداً على جدول أعمال اللقاءات الأمنية العسكرية الثلاثية، الأميركية الروسية والإسرائيلية. فقد تكون هناك صيغة من صيغ المقايضة يتوافق عليها الجانبان، الروسي والأميركي، لإخراج إيران من سورية، في مقابل إخراج الأتراك، والتفاهم على قواعد جديدة للعبة الشد والجذب في سياق إرهاصات الحرب الباردة الجديدة التي بدأت ملامحها تلوح في الأفق، سواء في أوروبا أم أميركا اللاتينية ومنطقة الشرق الأوسط، وحتى في أفريقيا، فلا يمكن عزل ما يجري راهنا في كل من السودان والجزائر وليبيا عن كل ما يجري في منطقتنا والعالم.
والملاحظ أن الاستراتيجية الروسية هي ذاتها منذ اليوم الأول للثورة السورية، وهي تتمحور حول الدعوة إلى عدم التدخل في الشؤون الداخلية، وترك مسألة الحكم لأبناء البلد، كما تفعل اليوم في الموضوع السوداني؛ وهي دعوةٌ تترافق من الجانب الروسي بالالتزام بدعم الأنظمة الاستبدادية، وتمكينها من الاستمرار عبر قمع المعارضين، بل أكدت روسيا، في المثال السوري، أنها على استعداد للتدخل السافر إذا ما لزم الأمر، على الرغم من كل حديثها البائس عن أهمية وضرورة عدم التدخل في شؤون البلدان والشعوب. (العربي الجديد)

تعليقات الزوار

لم يتم العثور على نتائج

أضف تعليقًا

جميع المقالات تعبر عن رأي كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع