..

ملفات

الكُتَّــاب

أرسل مشاركة


اخبار الثورة

حصاد أخبار الخميس - ضحايا مدنيون في قصف على مخيم للنازحين بريف إدلب، والرئيس التركي يؤكد استمرار بلاده في دعم اللاجئين السوريين -(18-4-2019)

أسرة التحرير

18 إبريل 2019 م

تصدير المادة

pdf word print

المشاهدات : 172

حصاد أخبار الخميس - ضحايا مدنيون في قصف على مخيم للنازحين بريف إدلب، والرئيس التركي يؤكد استمرار بلاده في دعم اللاجئين السوريين -(18-4-2019)

شـــــارك المادة

عناصر المادة

الوضع العسكري والميداني:

ضحايا بقصف مدفعي للنظام استهدف مخيمًا للنازحين بريف إدلب:

ارتكبت قوات النظام مجزرة بشعة اليوم الخميس راح ضحيتها سبعة شهداء، وذلك نتيجة استهدافها مخيماً للنازحين في قرية أم التوينة بريف إدلب الجنوبي.

وأفاد المركز الإعلامي العام في إدلب، بأن قوات النظام استهدفت بأكثر من ثلاثين قذيفة بلدة التوينة بريف إدلب الجنوبي ما أدى إلى ارتقاء سبعة شهداء والعديد من الجرحى جلهم من الأطفال.

بدورها أكدت مديرية الدفاع المدني في إدلب ارتقاء سبعة شهداء بينهم ثلاثة أطفال وثلاثة نساء، بالإضافة إلى إصابة 5 أشخاص بجروح، نتيجة استهداف منازل وخيام النازحين في مخيم ومزرعة أم التوينة شمالي التمانعة في ريف إدلب الجنوبي.

يشار إلى أن مزرعة أم توينة صغيرة وتضم حوالي عشرة منازل، يجاورها عدد من الخيام، يقطنهم نازحون معظمهم من قرية أم جلال وقرىً مجاورة (نور سورية)

عبر بوابة القضاء.. الأسد يلاحق "قادة المصالحات" بسوريا:

يلاحق النظام السوري من يعرفون بـ"قادة المصالحات"، عبر بوابة القضاء، الذين كانوا قادة في المعارضة السورية قبل أن يوافقوا على مصالحة نظام بشار الأسد، بعد سيطرته على مناطق نفوذهم.
ونقل موقع "عربي21" عن مصادر خاصة أن دعوات قضائية باتت ترفع بشكل مكثف ضد قادة فصائل المصالحات، الذين سبق أن وقعوا على ورقة للمصالحة تضمنت الموافقة على عودتهم لمحاكم النظام.

وأوضح المصدر في غوطة دمشق، مفضلا عدم الإفصاح عن هويته، أنه وفقا لورقة المصالحة، فإن أي دعوى قضائية ترفع في الفترة التي تلقي توقيعها، سيخضع المرفوع عليهم دعاوى قضائية للمحاكمة في محاكم النظام.
وسبق أن كشف الصحفي السوري وائل الخالدي، أن "شبيحة الأسد في الغوطة الغربية في ريف دمشق، بدأوا بالفعل برفع دعاوى قضائية ضد قادة فصائل المصالحات". 

ونشر الخالدي عبر "تويتر" أنهم في "الفرقة الرابعة يرفعون دعاوى شخصية على قادة المصالحات في الغوطة الغربية، وكل من شارك مع الجيش الحر وصالح النظام بعدها، ويودعون بعضهم السجن".
وأرفق قائمة بالأسماء المطلوبة، ونوّه إلى أن "بعض الأسماء الواردة أساسا خارج سوريا". (عربي 21)

الوضع السياسي:

هيئة التفاوض تلتقي بيدرسون ومسؤولين من عدة دول في جنيف:

التقى المبعوث الأممي إلى سوريا غير بيدرسون يوم أمس الأربعاء، وفد هيئة التفاوض السورية برئاسة الدكتور نصر الحريري مع سفراء وممثلي عدة سفارات في جينيف، لبحث آخر التطورات المتعلقة بالعملية السياسية عموماً والمتعلقة بتشكيل اللجنة الدستورية واليات عملها خصوصاً.

وسلط د. الحريري الضوء على الوضع الإنساني والسياسي في إدلب ومخيم الركبان وبين أن اهالي مخيم الركبان يفضلون البقاء في المخيم على ان يغادروه الى مناطق سيطرة النظام والميليشيات الايرانية اللذين نكَّلوا بمن سبقهم بالخروج من المخيم فمنهم من اعدم ومنهم من اعتقل وذلك بغض النظر عن الظروف المعيشية الصعبة في المخيم

وفي معرض حديثه عن العملية السياسية شدد د.نصر على وجوب اشراك المراة السورية في اي جزء من العملية السياسية وفي مفاصل صنع القرار السوري المعارض. (شبكة شام)

الوضع الإنساني:

الأمم المتحدة تحث على حل أزمة 2500 طفل أجنبي في مخيم بسوريا:

 دعا بانوس مومسيس منسق الأمم المتحدة الإقليمي للشؤون الإنسانية المعني بالأزمة السورية يوم الخميس الحكومات للمساعدة في حل أزمة مصير 2500 طفل أجنبي محتجزين بين 75 ألف شخص في مخيم الهول بشمال شرق سوريا بعد الفرار من آخر معقل لتنظيم الدولة الإسلامية.

وقال مومسيس في إفادة في جنيف ”يجب معاملة الأطفال كضحايا في المقام الأول. أي حلول يتم التوصل إليها يجب أن تكون على أساس ما يحقق أفضل مصلحة للطفل“.

وأضاف أنه يجب التوصل إلى الحلول ”بغض النظر عن عمر أو جنس الأطفال أو أي تصور بشأن انتماء الأسرة". (رويترز)

المواقف والتحركات الدولية:

القضاء الفرنسي يأمر بمحاكمة رفعت الأسد:

أمر القضاء الفرنسي بمحاكمة رفعت الأسد، عم رأس النظام السوري بشار الأسد، بتهمة بناء إمبراطورية عقارية كبيرة في فرنسا عن طريق الاحتيال.
ونقلت وكالة "فرانس برس" عن مصادر قانونية أمس الأربعاء، أن قاضي التحقيق الفرنسي رينو فان رويمبيك أمر رفعت الأسد بالمثول أمام محكمة، بتهمة غسل الأموال بقيمة 90 مليون يورو في فرنسا. ووجّه إليه تهم غسل أموال في إطار عصابة منظمة للاحتيال الضريبي المشدد واختلاس أموال عامة على حساب الدولة السورية.
ويتهم السوريون رفعت الأسد بسرقة المصرف المركزي السوري، قبل نفيه من قبل شقيقه حافظ الأسد إلى فرنسا في ثمانينيات القرن الماضي، عقب صراع بينهما على السلطة.
وكان القضاء الفرنسي قد أكد في مارس/آذار 2017 قرار مصادرة أملاك عقارية لرفعت الأسد في فرنسا حيث يشتبه بأنه اقتناها بعد اختلاس أموال من بلاده، وذلك بعد أن أثارت المسألة مجموعتان مناهضتان للفساد هما "شيربا" و"الشفافية الدولية"، حيث فتحت السلطات الفرنسية تحقيقًا حول ثروة الأسد في إبريل/نيسان 2014. (نور سورية)

أردوغان للمعارضة: سنواصل دعم السوريين:

انتقد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قرار رئيس بلدية "بولو" تانجو أوزجان عن حزب "الشعب الجمهوري" المعارض، قطع المساعدات المقدمة للسوريين القاطنين فيها.

وأكد أردوغان على مواصلة حكومته دعم السوريين الذين تستضيفهم تركيا على أراضيها، وأضاف: "سنواصل دعم السوريين عبر قناة الحكومة والولايات، بالرغم من اعتزام زعيم أكبر أحزاب المعارضة إرسالهم إلى بلادهم".

وأشار أردوغان إلى أن بلاده استضافت 4 ملايين لاجئ على أراضيها، وانفقت عليهم 35 مليار دولار، مضيفاً: "لأننا نريد أن نكون أنصارا ولهذا لن نتخلى عن المهاجرين على الإطلاق". (نور سورية)

آراء المفكرين والصحف:

التكتيك الأميركي حيال سورية

الكاتب: حسين عبد العزيز
من الواضح أن الجغرافيا العسكرية السورية ستشهد ثباتا إلى أجل غير معلوم، ولن يستطيع المحور الروسي الإيراني السوري تغييره، في وقتٍ تبدو الإدارة الأميركية بصدد التمسّك بحضورها الاستراتيجي في الشمال السوري، بغض النظر عن شكل هذا الحضور، لأن ذلك سيكون أداة قوية في تنفيذ سياساتها السياسية والاقتصادية الخانقة ضد النظام السوري
يترافق ذلك مع لجوء الولايات المتحدة إلى اعتماد القوة الناعمة استراتيجيةً لممارسة ضغوطٍ كبيرة على النظام السوري وإيران وروسيا، ويمكن تحديد القوة الناعمة هذه في ثلاثة مستويات
سياسي، تمثل واضحا في الضغوط الأميركية من جهة، والأوروبية من جهة ثانية، تجاه بعض الدول العربية المهرولة نحو النظام. وقد بدأت ملامح هذا التوجه تؤتي ثمارها، فقد جمّدت جامعة الدول العربية فكرة مناقشة دعوة النظام السوري لحضور القمة العربية، في وقت جمّدت الإمارات عملية الانفتاح، وكذلك الأردن إلى حد ما. وقد استطاعت المؤسسات الأميركية المختلفة إقناع الرئيس ترامب بأن تطبيق سياسة القوة الناعمة تجاه النظام السوري لا تكفي، إن لم تكن هناك قوة عسكرية على الأرض، تحمي الإنجازات العسكرية التي تحققت
اقتصادي، تمثل في الخناق الكبير الذي يعانيه النظام السوري، وأزمة الكهرباء والغاز أكبر مثال على تأثير العامل الاقتصادي. وقد نجحت الولايات المتحدة في دفع الأردن إلى تجميد عملية الانفتاح الاقتصادي تجاه سورية، وقد اجتمع لأجل ذلك الملحق التجاري الأميركي لدى عمّان، مع ممثلين عن قطاع الصناعة والتجارة، وما صدر عنه من توجيهاتٍ بقصر التبادل التجاري والمساهمات في الإعمار على العراق (العربي الجديد)

تعليقات الزوار

لم يتم العثور على نتائج

أضف تعليقًا

جميع المقالات تعبر عن رأي كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع