..

ملفات

الكُتَّــاب

أرسل مشاركة


مرصد الثورة

لجم البهائم

حسن أبو بكر

14 مارس 2018 م

تصدير المادة

pdf word print

المشاهدات : 682

لجم البهائم

شـــــارك المادة


 

يا هَيْئَةَ الإجْرَامِ فِي سَفْكِ الدَّمِ * 
أَنْشَبْتِ في الشَّعْبِ بَرَاثِنَ مُجْرِمِ

قُلْ لِلْبُغَاةِ و إنْ تَعاظَمَ حِلْفُهُمْ : * 
إِمَّا الفَنَاءُ وَ إِمَّا قَيْدُ الْمِعْصَمِ

 

كَثُرَتْ سُيوفُ الْغَدْرِ من أزلامِكُم * 
كُشِفَتْ حَقِيقَةُ وَجْهِكَ المُتَلَثِّمِ

جولاني .. يا صِنْوَ النِّظَامِ المُجْرمِ * 
ها أنتَ فِي بَحْرِ الْقَذَارَةِ مُرْتَمي

 

يا أيُّها القَزَمُ الذي ملأَ المدى * 
إِجْرامُهُ .. لم يَتَّعظْ، لم يَفْهَمِ

قُلْ لي بِرِبِّكَ أَيَّ دِينٍ تَدَّعِي؟؟ *
 في الْحُكْمِ كُنتَ قَرِينَ إِبْنِ الْعَلقَمِ

 

حَاوَلْتَ زُوراً أَنْ تُشَوِّهَ حَقَّنا * 
إنَّ المُرَائِي يَجْرِي نَحْوَ جَهَنَّمِ

اِشْرَبْ دِماءَ الأبْرِيَاءَ كعلقمٍ * 
أَظَنَنْتَ جَهْلاً أَنَّهَا مِنْ زَمْزَمِ 

 

أبو اليقظانِ و العطونُ و مَن جاراهمُا *
 شُغلُ العَواهرِ في الدَّياثةِ و الرَّمي 

إنْ كُنْتَ تَجْهَلُ فَالرُّجُولَةُ زَادُنَا * 
خُذْ خُصْلَةً مِنْ جَذْوتِي وَ تَعَلَّمِ

 

سَلُّ سُيوفَ الْغَدْرِ مِنْ أَغْمَادِهَا *
 يَوْماً سَيُرْجِعُها بصدرِ الظَّالِمِ

هَبَّتْ جُيوشُ الْعِزِّ فِي شَامِ الإبَا *
 عَادَتْ سُيوفُ الْحَقِّ .. لَا تَتَكَلَّمِ 

 

شَعْبٌ يَثُورُ عَلَى جَمِيعِ جهاتِهِ * 
فِي السَّاحِ يَصْدَحُ كَالنُّسورِ الحُوَّمِ

نَحْنُ النُّجُومُ إِذَا أَرَدْتَ قِتَالَها * 
صَوِّبْ سِهَامَكَ نَحْوَ تِلْكَ الْأَنْجُمِ

 

حَلَبُ الْأبِيَّةُ عَادَ وجْهُكِ مُشْرِقاً * 
زَالَتْ جُنُودُ عُصْبَةِ المُتأسْلِمِ

يا شَعْبَ إدلبَ أَعْلِنُوهَا ثَوْرَةً * 
إمَّا نَمُوتُ وَ إمَّا عَيْشُ مُكَرَّمِ 

 

يا جَيْشَ حُرٍّ لِلْوَقِيعَةِ مَوْعِدٌ * 
نَصْرٌ أكيدٌ في الْحَديثِ المُحْكَمِ

دَارتْ رَحَى الْحَرْبِ فَهَبَّ رِجَالُها *
 و السَّيفُ فيها ذاكَ خَيْرُ مُكَلِّمِ

 

تعليقات الزوار

لم يتم العثور على نتائج

أضف تعليقًا

جميع المقالات تعبر عن رأي كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

استطلاع الرأي

برأيك .. كيف ستنتهي الحملة الروسية الأسدية على ريفي إدلب وحماة؟

نتيجة
..
..