..

ملفات

الكُتَّــاب

أرسل مشاركة


مرصد الثورة

بسلامة الصدر

عبد الرحمن العشماوي

30 يونيو 2015 م

تصدير المادة

pdf word print

المشاهدات : 4050

بسلامة الصدر
الرحمن العشماوي 0001.jpg

شـــــارك المادة

 

 

 

 

 

بسلامَة الصَّــــدر الحـــــياةُ تطيبُ
                                           وتفيضُ بالحبِّ الكبـــــيرِ قلــــوبُ

كالشمس يعصف بالظلام شُرُوقُها
                                           وتُعتِّــــمُ الآفاقُ حيــــــنَ تغـــيبُ

في القلبِ ميزانُ العبادِ ، فإنْ صفا
                                           فالعيشُ صافٍ ، و البعـــــيدُ قريبُ

وإذا تخثَّر بالضَّــــــغائنِ و الهوى
                                           فالقلبُ " كُـــوزٌ " فارغٌ مقــــلوبُ

إنِّي أقــــــول لكلِّ من في نفـــسِهِ
                                           " شيءٌ " يعكِّرُ صَفْوَها ويشوبُ :

ما هــــذه الدُّنيا ســــــوى أُرجوحةٍ
                                           للناسِ فيها عـــــــــــثرةٌ ووثُــــوبُ

مقياسُنا فيــــــها شريعتُــــــــنا التي
                                           فيها لسُــــــــؤْلِ السائليـــــنَ مُجِيبُ

و الصبرُ فيــها زورقٌ ، مهما علا
                                           مـــوجٌ ، يظـــــلُّ يخوضُهُ ويَجُوبُ

إنْ قــــالَ فيـــــكَ النَّاسُ قولَةَ ظالمٍ
                                           فالقولُ عــــــندَ إلهـــــنا مكتـــــوبُ

لا تبْتَــــــئسْ منْ شــــــاتمٍ مُتطاولٍ
                                           أبداً ، فإنَّ الشــــــــاتِمَ المغــــــلوبُ

دعْ عنكَ منْ يُبــــدي ابتسامَتَهُ على
                                           دَخـــــــنٍ ، وسُمُّ لســـــانِهِ مسكوبُ

وانظر إلى خيـــــر العبادِ "مُحمَّدٍ "
                                           كم نالَهُ من قومِــــــهِ التَّثْـــــــــريبُ

شتموهُ حتَّى في طهارةِ عــــــرْضِهِ
                                           ورمــــوهُ ، وهـــــوَ مُكرَّمٌ محبوبُ

صنــفانِ يصعُبُ أن تنالَ رضاهُما
                                           مهــــما تُحاوِلُ ، حــــاسِدٌ وكذوبُ

إنِّي أقولُ ، وفي عـروق قصيدتي
                                           أملٌ ، وصوتٌ للوفـــــــاءِ حـبيبُ :

يا كُلَّ من يلوي عِــــــــمامةَ عالِمٍ
                                           تلكَ الأمانةُ ، والإلهُ رقــــــــــيبُ

لُمُّوا الشـــــتاتَ ، فإنَّــنا في عـالَمٍ
                                           قد فرّقـتهُ عـــــن الصراطِ دُرُوبُ

مِن حــولكم يا قــــــوم ألفُ قذيفةٍ
                                           يرمي بها التفســـــيقُ و التغريبُ

ومن التَّنطُّعِ و التَّطــرُّفِ حولكم
                                           نارٌ لها بيــــــنَ العــــــقولِ لَهيبُ

فإلى متى يبـــــــقى التّناحُر بينكم
                                           وإلى متى يتـــــــأوَّهُ المكروبُ ؟!

العلمُ ميراثُ النُّـــــــبوَّةِ و الهُدى
                                           ولأهـــلهِ الأخــــــلاقُ و التَّهذيبُ

همْ قُــــدوةُ الأجــيالِ ، أنَّى يقتدي
                                           جيلٌ بمــن هو في الخـلافِ يَلُوبُ

لا خيرَ في عـــــــلمٍ إذا لمْ يَــرْعَهُ
                                           عقـــلٌ ، ولمْ يَحْدِبْ عليهِ لبــــــيبُ

كم في الحــــياةِ قديمِها وحـــديثها
                                           من عالِمٍ ، وضمـــــيرُهُ مثــــقوبُ

أنَّى تُفــــــيدُ غزارةُ العــــلم الفتى
                                           وفؤادُهُ عن حِلْــــمِهِ ، محجوبُ ؟!

في منهج الإســـلام صقْلُ نفوسنا
                                           وإليهِ عنـــــد الحادثـــــــاتِ نثوبُ

فإذا أصبـــنا ، فالإصــــــابةُ غايةٌ
                                           ما أسعدَ الإنــــــسانَ حينَ يُصيبُ

وإذا تعثَّــــرنا بحـــــبلِ خطيــــــئةٍ
                                           يومــــاً ، فإنَّـــــــا للإلهِ نتـــــــوبُ

نستغـــــــفرُ الله العظــــــيمَ ، فإنَّهُ
                                           سبحانهُ الغفَّارُ حـــــــــينَ نُنِـــــيبُ

وبعفوهِ ترقى النفـــــوسُ ويزدهي
                                           وجهُ الحياةِ ، و يَحْسـُنُ التَّصْويبُ

يا كُلَّ من يلوي عــــــــمامةَ عالمٍ
                                           لا تجعــــلوا ظنَّ العبادِ يخــــــيبُ

تبدو لنا قِمَــــــمُ الجلـــيدِ شوامخاً
                                           لكنها تحتَ الشُّـــــعاعِ تـــــذوبُ

 

 

 

صفحة الكاتب على فيسبوك

المصادر:

تعليقات الزوار

لم يتم العثور على نتائج

أضف تعليقًا

جميع المقالات تعبر عن رأي كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع