..

ملفات

الكُتَّــاب

أرسل مشاركة


اخبار الثورة

حملة " الغضب لحلب" لتسليط الضوء على معاناتها

شبكة شام الإخبارية

28 يوليو 2016 م

تصدير المادة

pdf word print

المشاهدات : 2143

حملة
cd76212c78212bd9759a063قصف456d6cb_L.jpg

شـــــارك المادة

أطلق ناشطون في مدينة حلب يوم أمس حملة تضامنية مع المدينة، تهدف لتسليط الضوء على حجم المعاناة التي تعيشها مدينة حلب في ظل إحكام الحصار واستمرار القصف وارتكاب المجازر بحق المدنيين العزل.

مدينة حلب التي تعيش على وقع القصف اليومي المتواصل وسط استمرار شلالات الدماء، باتت اليوم محاصرة بالكامل بعد سيطرة قوات الأسد على طريق الكاستيلو المنفذ الوحيد للأحياء المحررة فيها، ليغدوا أكثر من 400 ألف مدني داخل هذه الأحياء محاصرين بشكل كامل. وقدمت المدينة خلال أشهر قليلة من القصف الجوي أكثر من 1400 شهيد، ضمن حملة إبادة جماعية تشهدها المدينة وريفها، حيث تعرضت جميع أحياء المدينة وريفها الشمالي والغربي لقصف عنيف بشتى أنواع الأسلحة بينها الفوسفورية والعنقودية والخراطيم المتفجرة عدا عن الصواريخ الموجهة والفراغية والبراميل الضخمة شديدة الانفجار.

حيث دُمّرت أكثر من 70 بالمئة من المؤسسات الخدمية من مشافي ومدارس ومساجد ومراكز مدنية. وتأتي هذه الحملة في محاولة لتسليط الضوء على حجم هذه المعاناة التي أغفلها الإعلام وتناساها، ليلهث وراء قضية طفل جندته قوات الأسد ليقاتل في صفوفها، وكأن أطفال مدينة حلب لم يقتلهم الأسد وطائراته الحربية، ولم تتحول أجسادهم لأشلاء ممزقة، ولم تذبح حلب ألف مرة ومرة.

تعليقات الزوار

لم يتم العثور على نتائج

أضف تعليقًا

جميع المقالات تعبر عن رأي كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع