..

ملفات

الكُتَّــاب

أرسل مشاركة


اخبار الثورة

قلق أممي من مشروع اتفاق أوروبي ـ تركي حول الهجرة، والشبكة السورية: 339 خرقاً لـ"الهدنة المؤقتة" حصيلة 10 أيام

أسرة التحرير

9 مارس 2016 م

تصدير المادة

pdf word print

المشاهدات : 2087

قلق أممي من مشروع اتفاق أوروبي ـ تركي حول الهجرة، والشبكة السورية: 339 خرقاً لـ

شـــــارك المادة

عناصر المادة

 

إرهاب حزب الله في سورية..البربرية في نسختها الجديدة:

كتبت صحيفة عكاظ السعودية في العدد 5379 الصادر بتأريخ 9_ 3_ 2016م، تحت عنوان(إرهاب حزب الله في سورية..البربرية في نسختها الجديدة):
إن ما يرتكبه حزب الله من جرائم في سورية هو نموذج تخطى بهمجيته وإرهابه ما يقوم به تنظيم داعش الإرهابي في المدن السورية. ولكن يمكن الجزم أن إرهاب حزب الله وداعش هما وجهان لعملة واحدة وتبادل للأدوار في أشكال وهيئات محتلفة، هذا الموقف أكد عليه عضو الإئتلاف السوري سعيد لحدو لـ "عكاظ" حيث أشار إلى "أن أكاذيب حزب الله وحسن نصر الله استخدمها في وقت سابق نظام بشار حين قال إنه يحارب الإرهاب في سورية في وقت كانت فيه التظاهرات السلمية والناس تطالب بإصلاحات ضمن هيكلية النظام نفسه علماً بأننا حينها لم نسمع بالمطالب المحقة وهي إسقاط النظام". وأضاف لـ "عكاظ": "الشعب السوري ومنذ بداية الثورة طالب بالحرية وببدء عملية الإصلاحات وإنهاء الفساد الموجود في مؤسسات الدولة فاتهمه نظام بشار الأسد بالإرهاب"، وأردف بالقول: "دخل نصر الله إلى سورية بحجة الدفاع عن المقدسات الشيعية الموجودة في جنوب دمشق ثم تطور الأمر إلى محاربة الإرهاب وهذا عنوان كبير وضعته الولايات المتحدة الأمريكية منذ العام 2001، وتابع بالقول "حزب الله يؤدي وظيفة تخدم إيران وسياساتها التوسعية في المنطقة وربما أهداف أبعد من ذلك تتخطى مسألة الأماكن المقدسة".
وأشار إلى أن "عنوان محارب الإرهاب الذي أطلقه حسن نصر الله ليس دقيقاً وهو مجرد عنوان من أجل الوصول إلى الأهداف المطلوبة منه من قبل إيران"، وتابع بالقول: "يستخدمون الإرهاب كذريعة لممارسة إرهابهم على الرغم من أننا نرى بأن التنظيمات الإرهابية كداعش مستمرة في نشاطها وقوتها تكبر وتكبر ، هذا التنظيم الإرهابي يتوسع بشكل واضح وعلني وهو يسيطر على مدن واضحة ومكشوفة للجميع ولا نرى أي من قوى الممانعة وعلى رأسهم حزب الله يتصدى له".

واشنطن تنفي بناء قاعدتين جويتين في شمال سورية:

كتبت صحيفة السياسة الكويتية في العدد 17020 الصادر بتأريخ 9_3_2016م، تحت عنوان(واشنطن تنفي بناء قاعدتين جويتين في شمال سورية):
نفت وزارة الدفاع الأميركية "البنتاغون" ما تردد من معلومات بشأن تجهيز مطارين في شمال سورية في إطار المعركة ضد تنظيم "داعش"، وقال المتحدث باسم "البنتاغون" الكابتن جيف ديفيس للصحافيين أول من أمس، "نحن لا نبني أو نشغل أية قواعد جوية في سورية"، مضيفاً "ليس سراً أن لدينا عناصر هناك (في سورية) وأننا أرسلنا تجهيزات وأنها وصلت بطرق ما، ولكننا لن نكشف عن هذه الطرق".
وجاء الموقف الأميركي رداً على ما أعلنه جيش النظام السوري بشأن عمل الولايات المتحدة على تجهيز مطار بمنطقة رميلان في محافظة الحسكة، وسط معلومات عن إعداد واشنطن لقاعدة أخرى قرب مدينة عين العرب كوباني بالكردية، يشار إلى أن الولايات المتحدة أقرت بأنها أرسلت 50 من عناصر قوات العمليات الخاصة إلى شمال سورية للمساعدة على تدريب وتجهيز مقاتلين محليين ضد تنظيم "القاعدة".

الشبكة السورية: 339 خرقاً لـ"الهدنة المؤقتة" حصيلة 10 أيام:

كتبت صحيفة السبيل الأردنية في العدد 3279 الصادر بتأريخ 9_3_ 2016م، تحت عنوان(الشبكة السورية: 339 خرقاً لـ"الهدنة المؤقتة" حصيلة 10 أيام):
قالت الشبكة السورية لحقوق الإنسان، إنها وثقت 27 خرقاً، للهدنة المؤقتة، بسوريا، في يومها العاشر، ليصبح مجموع الخروقات 339، منذ دخول اتفاق "وقف الأعمال العدائية"، حيز التنفيذ، السبت قبل الماضي، وسجلت الشبكة في تقريرها اليومي عن توثيق خروقات الاتفاق، الذي اطلعت عليه الأناضول، اليوم الثلاثاء، ارتكاب القوات الحكومية، الاثنين، 12 خرقاً عبر العمليات القتالية.
أما خروقات الاعتقال، فوثقت الشبكة، 15 خرقاً، على يد قوات النظام السوري، وقوات الإدارة الذاتية الكردية، في اليوم نفسه، كما وثقت مقتل 3 من فصائل المعارضة المسلحة، على يد قوات النظام، يوم أمس، ليرتفع عدد القتلى منذ بدء تنفيذ الاتفاق، إلى67 شخصاً، بينهم مدنيون، وبحسب البيان، فقد توزعت خروقات قوات النظام السوري، عبر العمليات القتالية، إلى 5 في ريف دمشق، و5 في حماة (وسط)، و2 في حمص (وسط).
أما عمليات الاعتقال، التي نفذتها قوات النظام، فكانت 3 في دمشق و4 في ريفها، و1 لكل من اللاذقية، وحماة، وطرطوس، و2 في حمص، بينما كانت 3 على يد "قوات الإدارة الذاتية الكردية"، بمدينة عفرين، في محافظة حلب، وكان مجلس الأمن الدولي، اعتمد بالإجماع، قرارًا أمريكيًا روسيًا، حول "وقف الأعمال العدائية" في سوريا، والسماح بـ "الوصول الإنساني للمحاصرين"، بدأ سريانه اعتبارًا من بعد منتصف ليل الجمعة - السبت 27 فبراير/ شباط الماضي، ويستمر لأسبوعين.

قلق أممي من مشروع اتفاق أوروبي ـ تركي حول الهجرة:

كتبت صحيفة المستقبل اللبناني في العدد 5662 الصادر بتأريخ 9_3_2016م، تحت عنوان(قلق أممي من مشروع اتفاق أوروبي ـ تركي حول الهجرة):
عبر مفوض الأمم المتحدة الأعلى للاجئين فيليبو غراندي أمس عن قلقه الشديد من مشروع الاتفاق بين الاتحاد الأوروبي وأنقرة حول أزمة الهجرة والذي ينص على إعادة مهاجرين إلى تركيا بما في ذلك طالبي اللجوء السوريين، وقال غراندي أمام البرلمان الأوروبي في ستراسبورغ "أنا قلق جدا إزاء أي ترتيب يشمل إعادة أشخاص من دولة إلى أخرى بشكل عشوائي، ولا يعطي تفاصيل حول ضمانات حماية اللاجئين بموجب القانون الدولي".
وفي قمة في بروكسل الاثنين، أيد قادة الاتحاد الأوروبي من حيث المبدأ مقترحا تركيا يقضي بإعادة كافة المهاجرين غير الشرعيين الذين يصلون إلى الجزر اليونانية، وقدمت تركيا مقترحا لتبادل مهاجرين يقضي بأن يقوم الاتحاد الأوروبي باستقبال لاجئ سوري من مخيمات في تركيا مقابل كل سوري تأخذه تركيا من اليونان، وذلك في مسعى لثني المهاجرين عن عبور البحر للوصول إلى أوروبا، وتركيا هي نقطة الانطلاق الرئيسية لأكثر من مليون مهاجر ولاجئ قاموا برحلة الخطر إلى أوروبا منذ 2015، وتستقبل تركيا حاليا نحو 2,7 مليوني لاجئ سوري، أي أكثر من أي دولة أخرى.
غير أن غراندي قال أن الخطة لا تقدم ضمانات كافية بموجب القانون الدولي، وقال أنه لا يجب إعادة اللاجئين إلى دولة ما إلا إذا ثبت أن طلباتهم للجوء سيتم البت فيها بشكل صحيح، وبعد ضمان "حصولهم على اللجوء طبقا للمعايير الدولية، وأن يتوفر لهم التعليم والعمل والرعاية الصحية وفي حال الضرورة، المساعدة الاجتماعية".

تعليقات الزوار

لم يتم العثور على نتائج

أضف تعليقًا

جميع المقالات تعبر عن رأي كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع