..

ملفات

الكُتَّــاب

أرسل مشاركة


اخبار الثورة

مدير الاستخبارات الأمريكية: الروس يقوّون الأسد لإزاحته، والطيران الروسي يقصف 118 هدفاً خلال 24 ساعة

أسرة التحرير

29 أكتوبر 2015 م

تصدير المادة

pdf word print

المشاهدات : 2223

مدير الاستخبارات الأمريكية: الروس يقوّون الأسد لإزاحته، والطيران الروسي يقصف 118 هدفاً خلال 24 ساعة

شـــــارك المادة

عناصر المادة

 

الائتلاف لـ"عكاظ": نعوّل على مواقف المملكة وجنيف1 هو المرتكز:

كتبت صحيفة عكاظ السعودية في العدد 5247 الصادر بتأريخ 29-10-2015م، تحت عنوان(الائتلاف لـ"عكاظ": نعوّل على مواقف المملكة وجنيف1 هو المرتكز):
أكدت قيادات في المعارضة السورية لـ "عكاظ" أن المملكة موقفها واضح تماما منذ بداية الأزمة السورية بالوقوف إلى جانب الشعب السوري وقضيته المشروعة بناء على مبادئ جنيف1، لاسيما في ظل المحاولات المتكررة من إيران لضرب المعارضة، وبالتالي إنهاء طموحات الشعب السوري ببناء دولة ديمقراطية جديدة.
وقال عضو المكتب التنفيذي في المجلس الوطني سداد العقاد لـ "عكاظ" إن "المملكة كانت ومازالت إلى جانب الشعب السوري ومقاومته ورفض آلة القتل والعدوان التي يقوم بإدارتها بشار الأسد وشبيحته"، موضحا بأن المملكة موقفها واضح وهو دعمها للضعيف في مواجهة الاستبداد سياسيا وواقعيا واجتماعيا.
وأضاف العقاد إن المملكة عبر استراتيجياتها تسعى لنقل مطالب وطموح الشعب السوري ورغبته في الخلاص والحصول على حريته الى المجتمع الدولي وهي تقوم بذلك عبر أصدقائها ومحاورها الإقليمية والدولية دفاعا عن رغبة الشعب السوري بالوصول الى الحرية والكرامة والتخلص من النظام المستبد الفاسد ومؤامرته على المنطقة كلها.
بدوره عضو المجلس الوطني السوري حسان الشلبي قال لـ "عكاظ" المملكة العربية السعودية تلعب دورا بارزا في الوقوف إلى جانب قضية الشعب السوري من خلال الحراك السياسي والدبلوماسية والتي تسعى من خلاله للوقوف بوجه حالة الاختطاف التي قد نشهدها من روسيا وبعض المواقف المتخاذلة ضد الشعب السوري، وتابع بالقول "المملكة تقوم بحراك سياسي ودبلوماسي إيجابي جدا مع كافة أفرقاء المعارضة السورية والجهات الإقليمية والدولية من أجل الوصول إلى حل شامل يرتكز في الأساس على مطالب الشعب السوري بالحرية ورحيل النظام وبناء دولة جديدة بعيدا عن بشار الأسد".

جودة: الحل سياسي للأزمة السورية:

كتبت صحيفة السبيل الأردنية في العدد 3157 الصادر بتأريخ 29_10- 1015م، تحت عنوان( جودة: الحل سياسي للأزمة السورية):
شارك نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية وشؤون المغتربين ناصر جودة باجتماع دولي دعت إليه الحكومة الفرنسية في باريس مساء أمس، لبحث إيجاد تسوية سياسية للأزمة السورية بمشاركة أبرز الأطراف الإقليمية وتنسيق المواقف تحضيرا لاجتماع موسع في فيينا حول سوريا المقرر عقده يوم الجمعة المقبل.
وقال جودة في مداخلة له أثناء الاجتماع إن الموقف الأردني ثابت منذ بدءِ الأزمةِ السوريةِ قَبلَ نحوِ خمسِ سنواتٍ، "وهو أنَّ الحلَّ السياسيَّ الشاملَ هو الحلُّ الوحيدُ لهذهِ الأزمة، ويجمع العالمُ على وجوبِ ارتكازه على مقرراتِ "مؤتمر جنيف 1" وهو أمرٌ لا خِلافَ عليه، ولا بدَّ أن يكونَ هذا الحلُّ السياسيُّ جامعاً وملبياً لتطلعاتِ الشعبِ السوري، ونتاجاً لتوافقاتِ كُلِّ مكوناتِ سوريا، وأن يحققَ انتقالاً إلى واقعٍ سياسيٍّ جديدٍ يرتضيهِ الشعبُ السوريُّ برمته، ويُمَكِّنُنا من دحرِ الإرهابِ في سوريا-وهو أيضاً هدفٌ شاملِ نُجمعُ عليهِ- ويُفضي إلى استعادةِ الاستقرارِ والأمنِ في سوريا بما يسمحُ بالعودةِ الطوعيةِ للاجئينْ والنازحينْ السوريينْ إلى ديارهمْ ويحافظُ على وِحدةِ سوريا الترابيةِ واستقلالها السياسي".
وجدد جودة التعبيرَ عن مُساندة الأردن المستمرةِ لكل الجهودِ الراميةِ الى فَتح الطريقِ أمامَ افاقِ انجازِ الحلِّ السياسيِّ، موضحا أنَّ الأوضاعَ في سوريا ما تزالُ متأزمةً، وشَهِدَتْ الفترةُ الماضيةُ جُملةً من التطوراتِ المُقلقةِ التي تُؤَشِّرُ على أن تداعياتِ الأوضاعِ المأساويةِ القائمةِ في سورية، قد تجاوزت أثارُها، ليسَ فقط الفضاءَ السوريَّ الداخليّْ ولا جِوارَ سوريا الجغرافيّْ، بَلْ بِأبْعَدَ من ذلكَ إلى الفضاءِ الدوليِّ الأوسع، حيث تزايدتْ وتيرةُ النزوحِ واللجوءِ السوريِّ بِأبعدَ مِن دولِ جوارِ سوريا، التي تعاني، وأولها الأردن من تحدِّي استضافةِ أعدادٍ متزايدةٍ من اللاجئينَ السوريين.

مليار ونصف المليار دولار حجم المساعدات القطرية للشعب السوري:

كتبت صحيفة الشرق القطرية في العدد 9999 الصادر بتأريخ 29 - 10 -2015م، تحت عنوان(مليار ونصف المليار دولار حجم المساعدات القطرية للشعب السوري):
شارك ممثلون لـ 50 منظمة دولية واقليمية ومحلية، وشخصيات دولية رفيعة المستوى مهتمة بالشأن الانسانى والاغاثى والتنموى فى "مؤتمر الأزمة الانسانية السورية.. واقع المعاناة وحجم الاستجابة" الذى نظمته قطر الخيرية صباح اليوم بالدوحة، ويهدف المؤتمر الى جمع المنظمات الانسانية الدولية والاقليمية والمحلية المهتمة بالشأن السوري، من أجل التشاور والتنسيق والتعاون لمواجهة الواقع المتدهور لأوضاع النازحين واللاجئين السوريين وتفاقم معاناتهم الإنسانية، خصوصا أنهم مقبلون على فصل الشتاء، الذى يتوقع أن يكون أشد برودة من العام الماضي، بحسب توقعات الأرصاد الجوية.
وقال د. مطلق بن ماجد القحطانى مدير إدارة المنظمات والمؤتمرات الدولية بوزارة الخارجية فى كلمة قطر ان حجم المساعدات القطرية والحكومية وغير الحكومية منذ اندلاع الأزمة فى 2011 بلغت نحو مليار ونصف المليار دولار.. وثمن د. مطلق جهود كافة المؤسسات الانسانية القطرية على دورها الكبير فى دعم وتخفيف معاناة السوريين، وأكد د. مطلق أن مواجهة التداعيات والآثار الإنسانية الضخمة للأزمة السورية يتطلب قدرا عاليا من المسؤولية.
وكانت أعمال المؤتمر بدأت بكلمة ترحيبية باسم قطر الخيرية ألقاها السيد يوسف بن أحمد الكوارى الرئيس التنفيذى أعلن فيها أن قطر الخيرية سوف تسخر كافة امكانياتها المادية والمعنوية للتخفيف من معاناة الشعب السورى وقال ان قطر الخيرية ستخصص خلال العام المقبل نحو 100 مليون ريال لصالح مشاريع سوريا، وقال إن قطر الخيرية على استعداد لتحمل تكلفة 30 بالمائة من ميزانية أى مشروع من مشاريع الشتاء ينفذ وفق الآليات الموضوعة بالجمعية بالشراكة والتعاون.

فابيوس: المرحلة الانتقالية يجب أن تضمن رحيل الأسد:

كتبت صحيفة العربي الجديد في العدد 422 الصادر بتأريخ  29_ 10_ 2015م، تحت عنوان( فابيوس: المرحلة الانتقالية يجب أن تضمن رحيل الأسد):
أعلن وزير الخارجية الفرنسي، لوران فابيوس أن بلاده وحلفاءها العرب والغربيين يرغبون في أن تتناول المحادثات الدولية في فيينا، ابتداء من الخميس، "جدولاً زمنياً محدداً" لرحيل الأسد، وكشف فابيوس عن فحوى المشاورات التي أجراها مساء أمس في إطار "عشاء عمل" ضم ممثلين عن أربع دول عربية وهي المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة والأردن وقطر، وكذلك تركيا والولايات المتحدة وألمانيا وإيطاليا وبريطانيا، وقال في بيان نشرته الخارجية الفرنسية: "لقد تشاورنا مع حلفائنا حول سبل التوصل إلى مرحلة سياسية انتقالية تضمن رحيل بشار الأسد وفقاً لجدول زمني محدد".
وجاء كلام فابيوس تزامناً مع إعلان فرنسا قبولها مشاركة إيران في محادثات فيينا، فقد أوضح المتحدث باسم الحكومة الفرنسية، ستيفان لوفول، أن "فرنسا تواصل حواراً مع الجميع وخصوصاً مع الروس وإيران"، لافتاً إلى أن باريس "تؤيد دعوة إيران وتعمل من أجل حضور كل الأطراف"، وكان مصدر دبلوماسي روسي في موسكو قد كشف اليوم أن "وزراء خارجية روسيا والولايات المتحدة والسعودية وتركيا سيعقدون اجتماعاً، مساء الخميس، في فيينا لبحث النزاع السوري"، فيما أعلنت إيران ومصر والعراق ولبنان انضمامها إلى المحادثات، يوم الجمعة.

الطيران الروسي قصف 118 هدفاً خلال 24 ساعة:

كتبت صحيفة السياسة الكويتية في العدد 16890 الصادر بتأريخ 29_ 10_2015م، تحت عنوان(الطيران الروسي قصف 118 هدفاً خلال 24 ساعة):
أعلن الجيش الروسي أنه قصف 118 هدفاً "إرهابياً" في سورية خلال الأربع وعشرين ساعة الأخيرة، في تكثيف غير مسبوق لعمليات القصف منذ بدء التدخل العسكري الروسي في 30 سبتمبر الماضي، وذكرت وزارة الدفاع الروسية في بيان، أن الطائرات نفذت 71 طلعة وضربت أهدافاً في محافظات حماة وحمص (وسط) وإدلب وحلب (شمال غرب) واللاذقية (غرب)، وكذلك في منطقة العاصمة دمشق.
وأشارت إلى أن تكثيف الغارات مرده تلقي معلومات عبر "قنوات مختلفة" بشأن إحداثيات "مواقع إرهابية"، وأكدت أن الطيران الروسي دمر في محافظة دمشق مركز قيادة لـ"جيش الإسلام"، أكبر فصيل مقاتل في المنطقة، مضيفة أن الغارات استهدفت كذلك موقعاً في محافظة حلب يستخدمه المقاتلون لإرسال أسلحة وذخائر إلى الجبهة، في حين قصف الطيران مخزناً للذخائر والأسلحة والمعدات في محافظة إدلب.

برينان: الروس يقوّون الأسد لإزاحته:

كتبت صحيفة المستقبل اللبناني في - العدد 5536 الصادر بتأريخ 29-10-2015م، تحت عنوان( برينان: الروس يقوّون الأسد لإزاحته):
قال مدير الاستخبارات الأميركية جون برينان إن روسيا لا ترى للأسد مستقبلاً في سوريا، وأنها ستتخلص منه في النهاية، وجاء كلام برينان خلال مشاركته في المؤتمر العام السنوي الثاني للأمن القومي حول "عمل الاستخبارات وثوابتها"، وأشار برينان إلى التدخل الروسي في سوريا بأنه أول تواجد لها خارج حدودها منذ عقود، وهي نقطة تحول سياستها الخارجية.
وأعرب برينان عن ثقته بأن الروس يريدون في نهاية المطاف رحيل الرئيس السوري بشار الأسد لايجاد حل للنزاع في بلاده، ولكن السؤال هو "متى وكيف سيتمكنون من دفعه" للرحيل؟، وأضاف "على الرغم مما يقولونه، أعتقد أن الروس لا يرون الأسد في مستقبل سوريا"، وتابع "أعتقد أن الروس يدركون أن لا حل عسكريا في سوريا، وأن هناك حاجة إلى نوع من عملية سياسية".
وبالنسبة إلى الوضع الميداني في سوريا، اعتبر برينان أن هدف موسكو كان أولا : أن تخفف عن قوات الأسد الضغط الذي تتعرض له من فصائل المعارضة المسلحة في منطقتي إدلب (شمال غرب) وحماة (وسط)، وأضاف "ولكنهم (الروس) اكتشفوا أن تحقيق تقدم ضد المعارضة أصعب مما كانوا يتوقعون".

تعليقات الزوار

لم يتم العثور على نتائج

أضف تعليقًا

جميع المقالات تعبر عن رأي كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع