..

ملفات

الكُتَّــاب

أرسل مشاركة


اخبار الثورة

التحالف الدولي في سورية: النظام المستفيد الأول، ووزير الخارجية الألمانية: لا أستبعد التفاوض مع نظام الأسد!

أسرة التحرير

19 مارس 2015 م

تصدير المادة

pdf word print

المشاهدات : 2254

التحالف الدولي في سورية: النظام المستفيد الأول، ووزير الخارجية الألمانية: لا أستبعد التفاوض مع نظام الأسد!

شـــــارك المادة

عناصر المادة

 

منظمة الصحة العالمية تبدي قلقها البالغ إزاء الوضع في سوريا:

كتبت صحيفة المستقبل اللبناني في العدد 5326 الصادر بتأريخ 19-3-2015م، تحت عنوان(منظمة الصحة العالمية تبدي قلقها البالغ إزاء الوضع في سوري):
أعلنت منظمة الصحة العالمية أن الوضع الصحي في سوريا "مقلق جداً" بعد أربع سنوات من الحرب، وحذرت من إمكان تأثر برامج المساعدات التي تديرها بسبب النقص في التمويل، وقال المسؤول في المنظمة علاء علوان لوكالة "فرانس برس" على هامش مؤتمر حول مكافحة التدخين في أبو ظبي أن "التطورات الحالية في سوريا لها تداعيات سيئة على الصحة العامة بما يؤثر سلباً على جميع برامج الصحة".
وأضاف أن "هناك تطورات مهمة تتعلّق بالقدرة على الوصول الى شرائح واسعة من المجتمع لتقديم الخدمات الصحية الاساسية"، وذلك في مجالات تتراوح بين برامج التلقيح وصولاً الى تأمين المياه العذبة، وكانت منظمة الصحة العالمية طلبت في شباط مليار دولار إضافية للمساهمة في تقديم خدمات صحية حيوية لملايين الأشخاص في سوريا والعراق وجمهورية أفريقيا الوسطى وفي جنوب السودان، ويفترض أن تخصص 687 مليون دولار من أصل المليار دولار لسوريا لوحدها.

التحالف الدولي في سورية: النظام المستفيد الأول:

كتبت صحيفة العربي الجديد في العدد 199 الصادر بتأريخ 19-3-2015م، تحت عنوان(التحالف الدولي في سورية: النظام المستفيد الأول):
يبدو أن التحالف الدولي الذي عمد إلى توسيع هجومه من العراق إلى سورية في الثالث والعشرين من سبتمبر/أيلول العام الماضي، بعد تبني مجلس الأمن الدولي قراراً بالإجماع لقطع مصادر التمويل عن تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش)، و"جبهة النصرة"، ونزع سلاحهما وتفكيكه، قد تحوّل إلى جزء من المشكلة، خصوصاً مع تأكيد البنتاغون منذ البداية عدم نية التحالف ضرب النظام السوري في الوقت الحالي، وذلك على الرغم من لعب التحالف دوراً كبيراً في منع سقوط مدينة عين العرب (كوباني)، في يد "داعش".
وفي هذا السياق، يؤكد رئيس المجلس العسكري في حلب العميد زاهر الساكت، في حديث لـ"العربي الجديد"، أنه "لم يكن هناك تنسيق بين ضربات التحالف والجيش السوري الحر"، مبيّناً أن "التحالف يكيل بمكيالين، فالغارات كان لها تأثير إيجابي، لأنها خفضت من حجم قوة داعش، لكن النظام استفاد من هذه الغارات، من خلال تشديد القصف على المدن الأخرى واستعادة السيطرة على مناطق أخرى".
ويشير الساكت إلى أنه "بعد إنهاء قوى الاعتدال المتمثلة بالجيش الحر من قِبل النظام وداعش، ستقضي قوى التحالف على الأخير وبذلك ينتصر (الرئيس السوري بشار) الأسد، بينما إيران تظهر الآن بوجه الاعتدال بسبب جرائم داعش، ولذلك رغب المجتمع الدولي بها، ولكن سرعان ما سيكتشفون أن الإرهاب مصدره الأسد وإيران".

شتاينماير لا يستبعد التفاوض مع نظام الأسد:

كتبت صحيفة السياسة الكويتية في العدد 16671 الصادر بتأريخ 19-3-2015م، تحت عنوان(شتاينماير لا يستبعد التفاوض مع نظام الأسد):
عقب أربعة أعوام على بدء الاضطرابات في سورية، لم يعد وزير الخارجية الألماني فرانك-فالتر شتاينماير يستبعد بشكل مبدئي إجراء محادثات مع نظام الرئيس السوري بشار الأسد، وقال شتاينماير في تصريحات لصحيفة "زود دويتشه تسايتونغ" الألمانية أمس، إن "طريق إنهاء العنف لن يكون إلا عبر التفاوض من أجل حل سياسي حتى لو تطلب الأمر إجراء محادثات مع نظام الأسد".
من جهة أخرى، ذكرت السفارة الأميركية في تركيا أن منسق التحالف الدولي ضد "داعش" الجنرال الأميركي جون آلن أبلغ مسؤولين أتراكاً أن الولايات المتحدة لا تزال تسعى إلى حل تفاوضي في سورية، لا يشمل الرئيس بشار الأسد، وأن الموقف الأميركي في هذا الصدد لم يتغير.

استمرار عملية إعادة تسجيل بيانات السوريين المقيمين خارج المخيمات:

كتبت صحيفة الدستور الأردنية في العدد 17122 الصادر بتأريخ 19-3-2015م، تحت عنوان(استمرار عملية إعادة تسجيل بيانات السوريين المقيمين خارج المخيمات):
تواصل وزارة الداخلية ومديرية شؤون اللاجئين السوريين وبالتعاون مع المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين عملية إعادة تسجيل بيانات كافة السوريين، ما عدا حملة الجوازات الدبلوماسية، وجوازات الأمم المتحدة، وزوجات الأردنيين اللواتي حصلن على الجنسية الأردنية، وذلك للمقيمين خارج المخيمات في محافظات ومدن المملكة، وأشار الناطق الرسمي باسم المفوصية  في الأردن علي بيبي إلى أن التسجيل لا يزال مستمرا في المحافظات التي تم الإعلان عن التسجيل فيها في وقت سابق، موضحا أن باقي محافظات المملكة سيتم الإعلان التفصيلي عن مواعيد إعادة تسجيل البيانات فيها، والمراكز الأمنية العاملة من خلال وسائل الإعلام المختلفة.
وأكد بيبي في تصريح خاص لـ"الدستور" ضرورة اتباع  بعض الإجراءات والتعليمات التي يجب أن يقوم بها اللاجئ للحصول، وثيقة الخدمة الخاصة منها: إحضار اللاجئ وثيقة المفوضية السامية لشؤون اللاجئين قبل مراجعة المراكز الأمنية إن كان مسجلاَ لدى المفوضية، وإحضار وثيقة الخدمة الخاصة بالجالية السورية الأصلية الصادرة مجاناً من قبل السلطات الأردنية، وكدليل على إقامته في الإردن، عليه إحضار عقد إيجار موقع من مالك العقار وصورة عن هوية المالك.
كما يجب إحضار أي وثائق رسمية أخرى إذا كانت بحوزته مثل: بطاقة شخصية، جواز سفر (حتى وإن كان منتهي الصلاحية)، دفتر عائلة، شهادة ميلاد، عقد زواج رسمي، شهادة طلاق رسمية، شهادة وفاة، شهادة معمودية، شهادات أخرى، وما شابه ذلك للمساعدة في إعادة تسجيل الأسماء الصحيحة وتصحيح الأخطاء.
وأشار إلى أنه يجب إحضار الوثائق السورية الأصلية إذا كانت بحوزة اللاجئ، وإن لم تكن، يمكنه إحضار نسخة منها وإحضار الوثائق الرسمية للأطفال مواليد الأردن وشهادات ميلادهم، وإذا لم يكن لأحد أطفاله شهادة ميلاد يجب إحضار واقعة الولادة، ومراجعة مكاتب المفوضية للمساعدة في إيجاد الحل المناسب بالتنسيق مع السلطات الأردنية، وإحضار شهادة خلو الأمراض للاجئ وأفراد العائلة فوق سن 12 عاماَ صادرة من وزارة الصحة.

تعليقات الزوار

لم يتم العثور على نتائج

أضف تعليقًا

جميع المقالات تعبر عن رأي كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع