..

ملفات

الكُتَّــاب

أرسل مشاركة


اخبار الثورة

أخبار يوم الأحد 21-8-2011م

أسرة التحرير

21 أغسطس 2011 م

تصدير المادة

pdf word print

المشاهدات : 2064

أخبار يوم الأحد 21-8-2011م

شـــــارك المادة

حلب:
اعتقلت القوات الأسدية العديد من الأهالي في عندان، وبدورها طالبت تنسيقية شباب عندان الأحرار باسم أهالي عندان بالإفراج عن كافة المعتقلين وتحمل العصابة الأمنية المسؤولية الكاملة للحفاظ على سلامتهم، في الوقت الذي خرج أهالي مارع وعندان وحي المشهد وتل رفعت وغيرها في مظاهرات حاشدة نادت بإسقاط النظام الأسدي ونصرة المناطق المحاصرة، وطالب المتظاهرون برحيل السفاح ومحاسبته، كما رفعوا أصواتهم بالتنديد بجرائمه الوحشية، رغم انتشار العناصر الأمنية في الأحياء.
حماة:
انطلقت مظاهرات حاشدة في حماه من مناطق متفرقة ومساجد عديدة، ردا على اللقاء الذي عقده رئيس العصابة الأسدية بشار الأسد، منها: منطقة الصابونية من مسجد الفلاح ومن القصور من مسجد عبد الرحمن بن عوف وطريق حلب من مسجد مصطفى جابر وقد هجم الأمن والشبيحة عليها بطريقة همجية وتم تفريق المظاهرات واعتقال العديد من الشباب.
درعا:
حمل أهالي إنخل مسؤولية كل المجازر والأعمال الوحشية المرتكبة العقيد محمد خضور والعقيد محمد الشمالي، حيث إنهما القائدان الميدانيان في إنخل منذ اجتياحها بتاريخ 11-5-2011، وهما ينقادان بأمر من العميد الركن جاسم الشوباش قائد اللواء 15 المتاخم لمدينة إنخل، الذي تمت ترقيته مرتين منذ بدء الثورة في انخل مكافأة له على جرائمه التي ارتكبها في مدينة انخل. وذلك في بيان صادر عن الأهالي، كما جاء في البيان أنه: تم تسريب خبر مفاده أن بعض الجنود الشرفاء في اللواء ما زالوا يعاقبون منذ يوم الجمعة إلى اليوم بإشراف قائد اللواء جاسم والسبب أن الجنود لم يقتلوا كثيرا يوم الجمعة في إنخل، ومما قال لهم: "يا كلاب هالرصاص مو ببلاش بدي بكل رصاصة تطلق في انخل قتيل منها يا كلاب".
هذا وقد انطلقت في درعا البلد والأربعين والبحار واليرموك وغيرها مظاهرات حاشدة رغم الكثافة المنتشرة لقوات الأمن في الشوارع والأحياء ومحاصرة المساجد والطرقات وإطلاق الرصاص عشوائيا.
دمشق:
شهدت معظمية الشام عمليات اعتقال ومداهمة مكثفة مع حالات إطلاق نار في المنطقة، كما شهدت منطقة الكسوة انتشاراً أمنياً مكثفا، مع إطلاق للنار عشوائيا، ودوت في مضايا أصوات القنابل والرصاص الكثيف ردا على مظاهرة في المنطقة قام بها الأهالي، تزامنا مع مظاهرات حاشدة خرجت في الزبداني ليتفاجأ بها الأمن أثناء زيارة مبعوثي الأمم المتحدة.
اللاذقية:
طالبت بعض الجهات الحكومية من الموظفين في الرمل الجنوبي التوجه غدا صباحا ليأخذوهم إلى معسكر الطلائع بالرمل من أجل أخذ التعليمات التي سيقولونها للجنة الدولية التي ستدور، وكان التركيز على الموظفات المحجبات حتى يوحي للجنة أنهم من سكان الحي، فيما انطلقت مظاهرات حاشدة في جبلة من عدة مساجد، هتفت بالحرية ونصرة المناطق الجريحة، فشنت قوات الأسد حملة اعتقالات طالت عددا من الأهالي.
الحسكة:
بعد صلاة التراويح انطلقت مظاهرات حاشدة في الحسكة حي المفتي نادت بالحرية وإعدام بشار، والإفراج عن المعتقلين ونصرة المناطق الجريحة في عموم سوريا.
الرقة:
انطلقت مظاهرة حاشدة في الطبقة هتفت بالحرية ونددت بخطاب بشار وطالبت بإسقاط نظامه ومحاكمته.
إدلب:
تعرضت بلدة كفرتخاريم لحملة تخريب ودهم للبيوت واعتقالات عشوائية للأهالي منذ الساعة السادسة صباحاً، حيث تمت مهاجمتها من قبل حوالي 500 عنصر مسلح من الأمن والشبيحة، ومعهم 6 باصات وشاحنتان و16 سيارة مدنية وسيارة إسعاف، وذلك لإثارة الرعب في نفوس الأهالي ومعاقبة المتظاهرين المناهضين للنظام في المنطقة.
طرطوس:
خرجت منطقة البيضة – بانياس عن بكرة أبيها رافعة علم الاستقلال ولافتات تضامنية مع المدن المحاصرة، وهتفت بإسقاط النظام الأسدي، ونصرة سوريا والإفراج عن المعتقلين.
حمص:
استمرت قوات الأسد في إطلاق الرصاص في الرستن والدبلان والحولة، مع انتشار للجنود في عدة أحياء، واعتقلت عددا من الأهالي عشوائيا، بينهم ممرضة على أحد الحواجز في الحولة.
أسماء ضحايا العدوان الأسدي:
أحمد عزيز إسماعيل
بلال الراضي الشريف
رضوان زليطو
محمود صلاح الصوفي
موفق زينو
أحمد الأحمد

تعليقات الزوار

لم يتم العثور على نتائج

أضف تعليقًا

جميع المقالات تعبر عن رأي كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع