..

ملفات

الكُتَّــاب

أرسل مشاركة


اخبار الثورة

أخبار يوم السبت 22-10-2011م

أسرة التحرير

22 أكتوبر 2011 م

تصدير المادة

pdf word print

المشاهدات : 1873

أخبار يوم السبت 22-10-2011م

شـــــارك المادة

ريف دمشق:
انتشرت قوات الأمن في الشوراع مع الشبيحة لمنع التظاهرات واعتقال الأهالي، مع إطلاق النار عشوائيا في عدد من الأحياء خاصة في المعظمية ودوما والقابون وزملكا وغيرها.
وخرجت مظاهرات حاشدة وهتافات عالية بالتكبير في التل والداريا والمعظمية ودوما والقابون وزملكا وكفر بطنا وسقبا وحرستا وغيرها، هتفت بإسقاط النظام الأسدي وإعدام بشار ونصرة المناطق الجريحة، في الوقت الذي كانت قوات الأسد قد هاجمت عددا من النقاط واعتقلت بعض المتظاهرين، كما شنت حملات مداهمات واقتحامات في زملكا وكفر بطنا وحرستا وغيرها طالت عدد من الأحياء والمنازل، كما تم تمشيط مدينة سقبا بيتا بيتاً من دون استثناء، إضافة إلى التفتيشات التي تمارسها القوات في الشوارع والحواجز العسكرية على المارة والسيارات.
هذا وقد سجلت زملكا انشقاق عدد من الأبطال عن المستوصف فجرت اشتباكات بينهم وبين قوات الأسد هناك.
درعا:
أطلقت قوات الأسد النار على المتظاهرين الذين خرجوا في طريق السد ودرعا المحطة وجاسم وداعل وحي السبيل والحراك وابطع ونصيب وغيرها، بينما هتف المتظاهرون بإسقاط النظام ونصرة المناطق المنكوبة، وكانت قوات الأسد قد أغلقت منفذ نصيب الحدودي مع الأردن، كما اقتحمت البيوت في درعا وخربة غزالة وحي الأربعين وغيرها مخربة الممتلكات سارقة ما قدرت عليه، إضافة إلى اعتقالات عشوائية طالت المدنيين.
وفي الوقت ذاته دوت انفجارات ضخمة في العديد من الأحياء، تزامنا مع الانتشارات العسكرية في الشوارع واستحداث بعض الحواجز، ودخول الدبابات إلى الأحياء في الحراك وغيرها.
دمشق:
تم اعتقال عدد من النساء والطالبات في حي القابون بدمشق وقام عناصر النظام بملاحقة بعض الفتيات ومحاولة تصويرهن وتوجيه بعض العبارات النابية لهن، بينما كانت قوات الأسد منتشرة في الشوارع والأحياء.
وشهد حي القدم مداهمات لسوق الصاغة من قبل الشبيحة، فيما كانت أصوات الرصاص مدوية من عدة اتجاهات، وقوات الأمن زرعت كاميرات مراقبة في مداخل كراجات العباسيين لمراقبة الداخلين.
وانطلقت مظاهرات حاشدة في القابون والقدم والتضامن والميدان وغيرها، طالبت بالإفراج عن المعتقلات، ونصرة المناطق الجريحة وإسقاط النظام الأسدي.
حمص:
انتشرت قوات الأسد في أحياء حمص وتمركزت القناصة في بعض المباني والحواجز، واستحدثت عددا من الحواجز في مناطق شتى، بينما شهدت أحياء عديدة منها باب السباع والمريجة والخالدية وجورة الشياح والبياضة وغيرها قصفا عنيفا ووابلا من الرصاص وانفجارات مدوية، ما أدى إلى سقوط عدد من الإصابات بين جريح وقتيل، علاوة على أعداد من المعتقلين.
هذا وقد خرجت مظاهرات حاشدة من دير بعلبة والقصير والخالدية ووادي عرب والبياضة وباب هود والوعر وحي الحمرا والحولة وبابا عمرو وغيرها، هتفت بإسقاط النظام ونصرة المناطق المنكوبة وإسقاط النظام ونددت بجرائم الأسد وقصفه للمناطق السكنية.
إدلب:
خرج ثوار إدلب في سرمين ومشيون والقرى المجاورة لها وخان شيخون وغيرها هتفت بإسقاط النظام الأسدي ونددت بالمجازر المفتعلة ضد المدنيين العزل، بينما أطلقت قوات الأسد الرصاص على بلدة سرجة وكفر حايا وكفرومة وغيرها، واستخدمت مضادات الطيران لتفريق المتظاهرين، كما شنت حملات اعتقال عشوائية طالت عددا من المواطنين.
حماه:
ارتفعت أصوات التكبير في منطقة الفراية وشارع العلمين كما خرجت مظاهرات حاشدة في بلدة الشريعة وحي الحميدية وبلدة غباب وحي الشرقية وكفر زيتا وغيرها نصرة لحمص والمدن المحاصرة، وطالبت بالحرية وإسقاط النظام، رغم الهجمات الشرسة التي مارستها قوات الأسد على المتظاهرين، حيث قامت بإطلاق النار عليهم واعتقلت عددا منهم، ودوى انفجار عنيف في شارع 15 آذار وسط مدينة حماة، وآخر قرب السجن المركزي، كما لقيت كفر زيتا حملة تمشيط واسعة مع إطلاق نار كثيف أدى إلى مقتل جندي إثر انشقاقه.
اللاذقية:
هاجمت قوات الأمن والشبيحة المظاهرات التي خرجت في بستان الصيداوي نصرة لحمص، وشنت حملة مداهمات للمنازل في بحثا عن الشباب الذين شاركوا في المظاهرات، فيما لقيت منطقة جبلة استنفار امني هو الأقوى من نوعه تزامنا مع وجود خمس بوارج في الشاطئ المقابل للمدينة مع حملة اعتقالات في حي العزي والتغرة، ودوى انفجار ضخم في المنطقة الصناعية كما سمع انفجار عنيف في الرمل الجنوبي.
دير الزور:
انطلقت مظاهرات حاشدة في حي الجبيلة من جامع الفردوس هتفت بإسقاط النظام ونصرة المناطق المحاصرة.
طرطوس:
انطلقت مظاهرة كبيرة في بانياس رغم الاحتلال العسكري والاعتقالات اليومية، وهتف المتظاهرون بشعارات الثورة في الشوارع والأحياء.
حلب:
انطلق أهالي حلب في عندان لإحياء مظاهرة حاشدة نادت بإسقاط النظام ومحاسبة رموزه، بينما قامت قوات الأسد بمداهمة بعض المنازل واعتقال عدد من المواطنين، بينهم إمام جامع أويس القرني في حي صلاح الدين.
بعض من عرفت أسماؤهم من ضحايا العدوان الأسدي:
إبراهيم عبد الرزاق خنوس
أحمد جراد
أيمن جراد
خلدون علي مصطفى الحلقي
سليمان يحيى السمرا
طارق علي حمدو الديب
عبد العليم مفيد شلار
عبدو الأشرف
علي احمد دياب النموس
محمد احمد دياب النموس
محمد عبد الحسيب العبيدان
محمد عرابي النجار
محمد مازن عبد الجبار النجار
محمد محي الدين الشاهر
مرعي حسن طويل
وائل العمار
يحيى جديد
عبد الرحيم إبراهيم النجيب
إبراهيم ضيف الله أبو كانون
عبير قيمة


 

تعليقات الزوار

لم يتم العثور على نتائج

أضف تعليقًا

جميع المقالات تعبر عن رأي كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع