..

ملفات

الكُتَّــاب

أرسل مشاركة


اخبار الثورة

حصاد أخبار الاثنين -تحطم مروحية عسكرية لنظام الأسد في مطار حماة، والجيش الوطني يسيطر على طريق تل تمر-الحسكة -(18-11-2019)

أسرة التحرير

18 نوفمبر 2019 م

تصدير المادة

pdf word print

المشاهدات : 1056

حصاد أخبار الاثنين -تحطم مروحية عسكرية لنظام الأسد في مطار حماة، والجيش الوطني يسيطر على طريق تل تمر-الحسكة -(18-11-2019)

شـــــارك المادة

عناصر المادة

فعاليات واحتجاجات:

بعد تفجير "الباب": احتقان شعبي ومطالبات بإعدام منفذ الهجوم:

شهدت مدينة الباب -بريف حلب الشمالي- حالة احتقان شعبي ومطالبات بإعدام منفذ التفجير الإرهابي الذي ضرب وسط المدينة يوم السبت الماضي وأسفر عن مقتل وجرح العشرات من المدنيين.

وخرجت مظاهرات شعبية أمام مركز الشرطة في المدينة، كما دعت الفعاليات الثورية والمدينة -يوم أمس الأحد- إلى حراك سلمي للضغط على الجهات المختصة من أجل القصاص العادل من منفذ التفجير وإعدامه في ساحة المدينة.

كما أصدر تجمع "عائلات مدينة الباب" بياناً دعا فيه إلى "اتخاذ إجراءات أمنية حقيقية ومحاسبة المقصرين والفاسدين، والعمل على إنهاء هذه الأعمال التخريبية الإرهابية بكل الطرق واتخاذ كل الإجراءات الكفيلة بذلك" بحسب البيان.

وطالب "تجمع العائلات" بإجراء "تحقيق شفاف عن كيفية اختراق السيارات والدراجات المفخخة للحواجز الأمنية واتخاذ الإجراء القانوني بحق الفاسدين والمقصرين وطردهم بعد تنفيذ العقوبة بحقهم" بالإضافة إلى "تنفيذ حكم الإعدام بحق كل من يثبت قيامه بأعمال التفجير وإقراره عن طريق الجهات القضائية وأن يتم تنفيذ حكم الإعدام في نفس المدينة وبموقع التفجير".

كما حثّ البيان الجهات المختصة على تنفيذ كل الإجراءات المساعدة على حفظ الأمن ومنها: " تفعيل الكاميرات ووضعها في الخدمة فوراً، واختيار عناصر الحواجز من أصحاب الخبرة وبإشراف مختصين وتفتيش كل السيارات والدراجات القادمة إلى المدينة وتوثيقها بكل الطرق الممكنة، وتزويد عناصر الحواجز بأجهزة الكشف عن المتفجرات، وتكليف دوريات متنقلة في شوارع المدينة مزودة بأجهزة الكشف عن المتفجرات وبشكل دائم، والعمل على تسجيل السيارات والدراجات المَدنية والعسكرية مباشرةً ".

الوضع العسكري والميداني:

تسيير دورية (تركية-روسية) ثامنة شرق الفرات:

أكملت القوات التركية والروسية، اليوم الاثنين، تسيير الدورية العسكرية الثامنة في مناطق شرق الفرات شمالي سوريا.

وذكرت وزارة الدفاع التركية في بيان، أن قوات البلدين استكملت الدورية الثامنة في منطقة عين العرب (كوباني)، شمال شرقي البلاد، وفق ما هو مخطط له.

وأكد البيان أنّ الدورية شارك فيها 4 مركبات تركية وأخرى روسية، وطائرات بدون طيار.

وبحسب البيان فإن الدورية سُيّرت على عمق 10 كيلومترا من الحدود السورية التركية وبمسافة 34 كيلومترا.

ويأتي تسيير الدوريات المشتركة بموجب الاتفاق التركي الروسي المبرم في 22 أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

مصرع أربعة طيارين لدى نظام الأسد بعد تحطم مروحيتهم في مطار حماة:

لقي أربعة طيارين في صفوف نظام الأسد مصرعهم، بعد تحطم طائرتهم المروحية في مطار حماة العسكري.

وأفادت شبكات محلية موالية للنظام السوري، اليوم الاثنين، بأن مروحية عسكرية سقطت فوق مطار حماة العسكري، بسبب خلل فني فيها، ما أدى إلى مقتل طاقمها المكون من أربعة طيارين على الفور.

ونعت الشبكات الموالية أربعة طيارين كانوا على متن الطيارة هم : "الطيار المقدم لؤي عباس، والطيار الرائد ياسر رعد، والطيار الملازم جلال العتبر، والطيار الملازم عبود النبع".

يأتي ذلك في الوقت الذي تكثّف فيه ميلشيات النظام والطيران الروسي من هجماته على ريفي إدلب واللاذقية، حيث شن الطيران الحربي والمروحي خلال الأسبوع الماضي عشرات الغارات الجوية مستخدماً الصواريخ الفراغية والبراميل المتفجرة.   

روسيا تعلن عودة سد تشرين إلى يد النظام السوري:

قالت وسائل إعلام روسية إن قوات النظام السوري سيطرت على محطة الطاقة الكهرومائية في سد تشرين، الواقع على نهر الفرات بالقرب من مدينة حلب.

وقالت وكالةنوفوستيالروسية، إن الشرطة العسكرية الروسية وقوات النظام السوري ستسير دوريات مشتركة، اليوم، الاثنين 18 من تشرين الثاني، في محيط منطقة السد.

ويوم أمس الأحد، أعلن المتحدث باسم القوات الروسية في سوريا، بوريس فوميتشيف، في مؤتمر صحفي مشترك مع قادة من “الإدارة الذاتية” الكردية، أن قوات النظام السوري، سيطرت على سد تشرين، مشيرًا إلى أنه يعتبر ثاني أكبر محطة لتوليد الطاقة في سوريا.

من جانبها، نقلت وكالة (ANHA) الكردية، أمس الأحد، عن الرئيس المشترك لـ”مجلس عين العرب العسكري” التابع لـ”الإدارة الذاتية”، عصمت شيخ حسن، قوله إن اجتماعهم مع روسيا هو بهدف حماية المنطقة من هجمات الجيش التركي، وأضاف قائلًا “سنعمل سويًا على بناء سوريا ديمقراطية”.

استمرارُ الاشتباكاتِ في “تلّ تمرٍ” والجيشُ الوطني يسيطرُ على طريقٍ مهمٍّ:

يُواصل الجيش الوطني السوري، وبدعم من المدفعية التركية، التقدّم في منطقة تل تمر شمال الحسكة، ويعلن السيطرة على طريق مهم في المنطقة، بعد ساعات من إعلان الاحتلال الروسي دخوله للبلدة.

وأعلن الجيش الوطني السوري عبر معرفاته الرسمية على مواقع التواصل الاجتماعي، أنّه تمكّن من السيطرة على طريق تل تمر الحسكة، بعد اشتباكات عنيفة مع ميليشيا “قسد”.

وأعلن الجيش الوطني في وقتٍ سابق، أنّه تمكّن من تحرير عدّة مزارع في محيط تل تمر، بعد اشتباكات عنيفة مع ميليشيا “قسد” وقوات الأسد.

ويأتي تقدّمُ الجيش الوطني في المنطقة، بعد ساعات من إعلان وكالة “باسنيوز” الكردية عن اتفاق بين “قسد” والاحتلال الروسي، ينصّ على تسليم “تل تمر” للأخيرة والانسحاب إلى جنوب الطريق الدولي “M4″، في محاولة من “قسد” لمنع سقوط المدينة بقبضة الجيش الوطني.

وتشهد منطقة تل تمر شمال الحسكة منذ عدّة أيام، اشتباكات عنيفة بين الجيش الوطني المدعوم بالمدفعية التركية من جهة، وميليشيا “قسد” وقوات الأسد من جهة أخرى، حيث تلقّت الأخيرة خسائر فادحة في الأرواح والعتاد.

مقتلُ 12 عنصراً لميليشيا إيرانية بانفجارِ ألغامٍ شرقَ حمصَ

قُتل 12 عنصراً من ميليشيا “الحرس الثوري” الإيراني، وأصيب 10 آخرون، أمس الأحد، نتيجة انفجار ألغام، مزروعة مسبقاً، في بادية حمص وسط سورية.

وذكرت مصادر إعلامية محلية أنّ رتلاً عسكرياً يتبع لميليشيات “الحاج كمال” الإيرانية وقع بحقل ألغام في منطقة الحليحلة قرب بلدة السخنة شرق تدمر، ما أدّى إلى مقتل 12 وإصابة 10 بجروح.

وأضافت أنّ الانفجارات أسفرت عن تدمير شاحنتين من طراز “بيك أب”، فيما أصيبت بقية سيارات الرتل بأضرار مادية.

وأشارت إلى أنّ الجثث وبعض الجرحى نُقلت إلى مدينة تدمر، ومن الجرحى من تمّ إسعافه إلى مشافي مدينة حمص.

وتنتشر في باديتي دير الزور وحمص العديد من الميليشيات التابعة للاحتلال الإيراني، إضافة إلى ميليشيا “حزب الله” اللبناني وميليشيا “الحشد الشعبي” العراقية.

الوضع السياسي:

تأجيل اجتماع “أستانة” المقبل إلى مطلع كانون الأول:
أعلنت وزارة الخارجية الكازاخية تأجيل اجتماع “أستانة” المقبل حول سوريا، إلى مطلع كانون الأول المقبل، بعد أن كان مقررًا عقده منتصف الشهر الحالي.

وقال وزير الخارجية، مختار تليوبردي، في تصريحات نقلتها وكالة “سبوتنيك” اليوم، الاثنين 18 من تشرين الثاني، “هناك خطط لعقد اجتماع أستانة في بداية كانون الأول المقبل”.

وأضاف تليوبردي أن وزارة الخارجية تنتظر طلبًا رسميًا من الدول الضامنة للملف السوري (روسيا، إيران، تركيا).

وسبق أن قال تلاوبيردي إن الجولة المقبلة من محادثات “أستانة” المزمع عقدها في العاصمة الكازاخية نور سلطان، قد تؤجل حتى تشرين الثاني الحالي.

تعليقات الزوار

لم يتم العثور على نتائج

أضف تعليقًا

جميع المقالات تعبر عن رأي كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع