..

ملفات

الكُتَّــاب

أرسل مشاركة


اخبار الثورة

حصاد أخبار الاثنين - نظام الأسد بفتتح معبر البوكمال الحدودي مع العراق، وغارات جديدة تستهدف ميلشيات إيرانية بدير الزور -(30-9-2019)

أسرة التحرير

30 سبتمبر 2019 م

تصدير المادة

pdf word print

المشاهدات : 126

حصاد أخبار الاثنين - نظام الأسد بفتتح معبر البوكمال الحدودي مع العراق، وغارات جديدة تستهدف ميلشيات إيرانية بدير الزور  -(30-9-2019)

شـــــارك المادة

عناصر المادة

الوضع العسكري والميداني:

مقاتلات تركية تسقط طائرة مسيرة على الحدود السورية:

أعلن الجيش التركي إسقاط طائرة مسيرة مجهولة انتهكت المجال الجوي التركي في منطقة "درع الفرات" وغرب ولاية "كليس" الحدودية مع سوريا.

وقالت وزارة الدفاع التركية في بيان نشرته على موقعها الإلكتروني، مساء أمس الأحد: "إن طائرة مسيرة مجهولة الجنسية والطراز، انتهكت المجال الجوي التركي في درع الفرات وغرب كليس، 6 مرات، يوم السبت".

وأوضح البيان أن طائرتي "إف-16" أقلعتا من قاعدة إنجرليك بولاية "أضنة"، عند الساعة 13.24 بالتوقيت المحلي، وقامتا باستهداف الطائرة المسيرة التي تعذر تحديد هويتها".

وحسب بيان الوزارة، فإن قوات الدرك في "كليس"، عثرت على حطام الطائرة المسيرة بين قاعدة "تشلدر أوبا" ومركز "بشيرية" للإقامة المؤقتة. (نور سورية)
تحرير الشام تفتح باب الانتساب وترفد صفوفها بمئات المقاتلين:

كشف مصدر خاص لبلدي نيوز، إن أكثر من 2000 شاب انضموا لـ "هيئة تحرير الشام" خلال شهر أيلول وتوزعوا على قطاعات مختلفة، وهي (جيوش الهيئة الأربعة، والعصائب الحمراء، وسرايا المقاومة الشعبية)، ونظم القائمون على عمليات التجنيد، حملة "جاهد بنفسك" التي وسعت أنشطتها لتشمل كافة المخيمات ومناطق شمالي إدلب.
وأطلقت "هيئة تحرير الشام" في وقت سابق حملة لدعم مقاتليها تخت شعار "جاهد بنفسك"، وقالت "شبكة إباء" التابعة لـ "تحرير الشام": إن "فعاليات المؤتمر الأول للحملة انطلقت بحضور مختلف شرائح المجتمع في المناطق المحررة، وبمشاركة كل من غرفة عمليات الفتح المبين وسرايا المقاومة الشعبية ووزارة الأوقاف، ومركز الهدى الدعوي التابعين لحكومة الإنقاذ".
وأضاف المصدر، أن مندوبي "هيئة تحرير الشام" تجولوا في المخيمات، وحثوا الشباب على الانضمام لها، وأشار إلى أن مئات الشبان قتلوا من "هيئة تحرير الشام" خلال معارك ريفي حماه وإدلب، وأرسلت الهيئة سرايا كاملة للمعارك ولم يعد أحد منهم بسبب القصف الشديد من قبل روسيا، لذلك تعمل على تعويض النقص في أعداد المقاتلين لديها. (بلدي نيوز)

غارات جديدة تستهدف ميليشيات إيران بدير الزور:

شنت طائرات مجهولة الهوية غارات جوية، فجر الاثنين، استهدفت مواقع الميليشيات الإيرانية في ريف دير الزور الشرقي.
وقالت مصادر إخبارية محلية؛ إن طائرات مجهولة قصفت مواقع ميليشيات إيران قرب معبر القائم على الحدود "السورية - العراقية"، فجر اليوم الاثنين، دون ورود أنباء عن حجم الخسائر جراء الضربات.
وبحسب الناشط الإعلامي "صهيب اليعربي"؛ فإن طائرات مجهولة الهوية قصفت في ساعة متأخرة، مواقع الميليشيات الإيرانية في قرية "صبيخان" شرقي دير الزور، دون ذكر تفاصيل أخرى.
وبحسب الصحيفة، فإن ميليشيا فيلق القدس التابعة للحرس الثوري الإيراني نقلت مقرها من مدرسة "الجلاء الابتدائية" بالقرب من مدينة البوكمال، إلى أحد منازل المدنيين التي تم الاستيلاء عليه على أطراف البلدة. (بلدي نيوز)

الوضع السياسي:

الشيخ "كريم راجح" يعلق على تشكيل اللجنة الدستورية السورية:

علق الشيخ "كريم راجح" شيخ قراء الشام على إعلان الأمين العامّ للأمم المتحدة "أنطونيو غوتيريش" تشكيل اللجنة الدستورية السورية.

وأكد الداعية السوري أن الثورة لم تكن مشكلتها مع الدستور وإنما في منظومة الفساد الكاملة، مضيفاً أن النظام لا يعترف بدستور ولا قانون ولا عُرف وأن "كل العالم يعرف ذلك ويتجاهل بل يستهبل".

وأضاف في بيان اليوم الاثنين: إن الشعب السوري لن يقبل باللجنة وما ينتج عنها ولن يجازف بمليونَيْ ضحية وملايين اللاجئين وآلاف المعتقلين والمفقودين "من أجل تجربة فاشلة".

وشدد "راجح" على أنه لا يمكن القبول بمن قتل وهجر الشعب السوري وهدم وخرب البلاد وباعها وسلمها للمستعمرين، مشيراً إلى أن الدستور السوري كان من أعظم دساتير العالم، وذلك منذ سبعين عاماً. (نداء سوريا)

نصر الحريري يدعو لحراك مدني وعسكري ضد “تحرير الشام:

دعا رئيس “هيئة التفاوض لقوى الثورة والمعارضة”، نصر الحريري، لحراك مدني وعسكري ضد “هيئة تحرير الشام”، وعدم السماح لروسيا والنظام باتخاذها ذريعة في محافظة إدلب شمال غرب سوريا.

وجاء ذلك في مؤتمر صحفي للحريري عقده في مدينة اسطنبول اليوم، الاثنين 30 من أيلول، تحدث فيه عن آخر مستجدات العملية السياسية واللجنة الدستورية السورية.

وقال الحريري إن النظام وحلفائه لديهم رغبة واضحة لاستمرار دعم العمليات العسكرية بالمنطقة، متخذين من “تحرير الشام” ذريعة من أجل استهداف المدنيين واستهداف البنية التحتية”.

من جانبه، قال الحريري، “في إدلب يهاجمنا وحشان، الوحش الأول نظام بشار الأسد وميليشاته وحلفائه، والوحش الثاني هو هيئة تحرير الشام أو القاعدة أو كل مسمياتها ورموزها”. (عنب بلدي)

نظام الأسد:

نظام الأسد يعلن افتتاح معبر "البوكمال" الحدودي مع العراق:

أعلن نظام الأسد اليوم الاثنين افتتاح معبر البوكمال الحدودي مع العراق، بعد مرور سنوات على إغلاقه بسبب العمليات العسكرية في المنطقة.

وذكرت وكالة سانا التابعة لنظام الأسد، أنه جرى "بشكل رسمي افتتاح معبر البوكمال-القائم الحدودي مع العراق أمام حركة عبور الأشخاص والبضائع بعد إنجاز  جميع الترتيبات من الجانبين السوري والعراقي".

وأشارت الوكالة إلى أن الجهات المعنية أنهت التجهيزات اللازمة لإعادة افتتاح معبر  البوكمال-القائم الحدودي مع العراق بريف دير الزور الشرقي بعد توقف العمل فيه لسنوات ليكون بوابة العبور الرئيسة بين البلدين. (نور سورية)

الوضع الإنساني:

تقرير يحصي جرائم روسيا منذ تدخلها العسكري في سوريا:

قالت الشبكة السورية لحقوق الإنسان، إن القوات الروسية قتلت 6686 مدنياً منذ تدخلها العسكري في سوريا أواخر أيلول 2015، بينهم 1928 طفلاً.

وأكدت الشبكة في تقرير صادر عنها اليوم، أنه لا يمكن الثقة بروسيا في أية عملية سياسية أو إعادة إعمار بعد أن ارتكبت مئات جرائم الحرب، ولم تعتذر وتعوض الضحايا.

وأحصى التقرير ما لا يقل عن 335 مجزرة ارتكبتها القوات الروسية، وما لا يقل عن 1083 حادثة اعتداء على مراكز حيوية مدنية بينها 201 على مدارس، و190 على منشآت طبية، منذ تدخلها العسكري في سوريا.
ووفقًا للتقرير، فقد قتلت القوات الروسية 107 من الكوادر الطبية وكوادر الدفاع المدني، إضافة إلى 21 من الكوادر الإعلامية، بالإضافة إلى تنفيذ القوات الروسية ما لا يقل عن 236 هجومًا باستخدام الذخائر العنقودية، إضافة إلى 125 هجومًا بأسلحة حارقة نفذتها القوات الروسية منذ تدخلها العسكري في سوريا.

وطالب التقرير روسيا بالاعتذار عن الجرائم التي ارتكبتها في سوريا، ثم ترميم ما دمرته وتعويض الضحايا، والتوقف عن دعم حكم عائلة واحدة لسوريا، ثم يمكن الحديث عن انتقال سياسي نحو الديمقراطية وحقوق الإنسان وبناء واستقرار سوريا والمجتمع. (نور سورية)

آراء المفكرين والصحف:

الفيتو الروسي الصيني ولعبة الدول

الكاتب: عمر كوش

المحبط أنه أمام الانسداد والعجز الدوليين في مجلس الأمن حيال الكارثة السورية، لم يتحمل المجتمع الدولي، وقواه الفاعلة الأخرى، مسؤولية البحث عن ممكنات توفير سبيل ما لوقف القتل في سورية، ونصرة الضحايا فيها، ووضع حدّ لإفلات نظام الأسد المجرم من العقاب. والأهم هو إيجاد بدائل دولية، بغية تجاوز فيتو النظامين الروسي والصيني، بالعمل على تشكيل تحالف دولي، على شاكلة "الاتحاد من أجل السلم"، الذي صدر قرار من الجمعية العامة الأمم المتحدة بشأنه في عام 1950، نصّ على ضرورة تحمّل أعضاء الجمعية العامة مسؤولياتهم في حماية السلم والأمن الدوليين، حتى لو لزم الأمر استخدام القوة العسكرية.
ويبدو أن ساسة النظام الروسي يعرفون تماماً معالم وحدود اللعبة الدولية مع نظرائهم الأميركيين وسواهم. ووفقها راحوا يتصلبون في مواقفهم حيال القضية السورية، كونهم يعرفون أن حدود اللعبة التي وضعتها الولايات المتحدة الأميركية لن توقف تدخلهم المباشر في سورية، خصوصاً وأنها سبق لها أن غضّت النظر عن تدخلاتهم العسكرية وجرائمهم في أفغانستان والشيشان وجورجيا وأوسيتا الجنوبية وأوكرانيا، وغيرها. وبالتالي، أطراف اللعبة الدولية متوافقون على استمرار الكارثة السورية، لأن الخاسر الوحيد هو الشعب السوري. (العربي الجديد)

تعليقات الزوار

لم يتم العثور على نتائج

أضف تعليقًا

جميع المقالات تعبر عن رأي كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع