..

ملفات

الكُتَّــاب

أرسل مشاركة


اخبار الثورة

حصاد أخبار الاثنين- انطلاق القمة الثلاثية بخصوص سوريا في أنقرة، وتركيا تواصل حشد قواتها على الحدود مع سوريا -(16-9-2019)

أسرة التحرير

16 سبتمبر 2019 م

تصدير المادة

pdf word print

المشاهدات : 92

حصاد أخبار الاثنين- انطلاق القمة الثلاثية بخصوص سوريا في أنقرة، وتركيا تواصل حشد قواتها على الحدود مع سوريا -(16-9-2019)

شـــــارك المادة

عناصر المادة

الوضع العسكري والميداني:

الجيش التركي يرسل تعزيزات لوجستية إلى وحداته على الحدود السورية:

أرسل الجيش التركي تعزيزات لوجستية إلى وحداته العسكرية المتمركزة على الحدود مع سوريا.

ووصلت قافلة شاحنات تحمل على متنها آليات وحاويات، إلى قضاء ريحانلي التابع لولاية هطاي جنوبي البلاد، ومن هناك توجهت التعزيزات إلى مختلف الوحدات العسكرية المتمركزة على الحدود السورية.

وذكرت مصادر عسكرية للأناضول، أن الآليات والحاويات المرسلة، جاءت بهدف تعزيز الوحدات العسكرية المذكورة.

في السياق ذاته، تواصل تركيا أعمال نقل كتل إسمنتية إلى وحداتها العسكرية على الحدود السورية. (الأناضول)

مروحيات تركية أمريكية تجري جولة خامسة في أجواء سوريا:

أجرت القوات التركية والأمريكية، جولة التحليق المروحي المشتركة الخامسة، في إطار أنشطة المرحلة الأولى لإقامة منطقة آمنة شمال شرقي سوريا.

وأفاد مراسل الأناضول، أن مركز العمليات المشتركة بخصوص المنطقة الآمنة، في قضاء أقجة قلعة، بولاية شانلي أورفة التركية، شهد الإثنين تحركات جوية.

ولفت إلى إقلاع مروحيتين تابعتين للجيش التركي وإثنتين عائدتين للقوات الأمريكية، من أقجة قلعة، نحو الجانب السوري من الحدود.

وأوضح أن الجولة المشتركة استغرقت نحو ساعة، حيث عادت المروحيتين التركيتين إلى نقطة انطلاقهما، فيما بقيت المروحيتين الأمريكيتين في الجانب السوري. (الأناضول)

الوضع الإنساني:

الأمم المتحدة ترسل 22 شاحنة إغاثية إلى إدلب السورية:

أرسلت الأمم المتحدة 22 شاحنة محملة بمواد إغاثية إلى محافظة إدلب شمالي سوريا.

ودخلت الشاحنات الـ 22 إلى سوريا من معبر "جيلوة غوزو" في قطاء ريحانلي، بولاية هطاي جنوبي تركيا.

ومن المزمع أن يتم توزيع المساعدات الإنسانية التي تحتويها الشاحنات، على المحتاجين في إدلب وريفها (الأناضول)

تقرير يلخص الأوضاع الإنسانية والميدانية في إدلب بعد أسبوعين من التهدئة:

أصدر فريق “منسقو استجابة سوريا” تقريرًا عن الأوضاع الإنسانية والميدانية في ريف إدلب الجنوبي، بعد أسبوعين من إعلان وقف إطلاق النار في المنطقة.

وأشار التقرير الصادر اليوم، الاثنين 16 من أيلول، إلى أنه رغم إعلان روسيا وقف إطلاق النار في إدلب، نهاية آب الماضي، استهدفت مع قوات النظام السوري 36 نقطة بقذائف أرضية، في حين بلغ عدد الاستهدافات الجوية 14 غارة على مناطق متفرقة في ريف إدلب الجنوبي.

وبلغ عدد الضحايا المدنيين نتيجة تلك الاستهدافات 19 شخصًا، بينهم أربعة أطفال، بحسب التقرير.

وعن حركة النازحين والعائدين، وثق فريق “منسقو الاستجابة” عودة 22994 شخصًا إلى قراهم وبلداتهم التي تشهد هدوءًا نسبيًا، حيث تقدر نسبة العائدين من إجمالي النازحين في المنطقة بنسبة 2.38% فقط، وهي نسبة وصفها التقرير بـ “الضئيلة”. (الأناضول)

مشروع للصرف الصحي في مدينة الباب بريف حلب:

تقوم مديرية خدمات البلدية التابعة للمجلس المحلي لمدينة الباب، شمالي سوريا، بتنفيذ مشروع صرف صحي في حي زمزم.

وبحسب الصفحة الرسمية للمجلس على “فيس بوك”، يخدّم المشروع أكثر من 200 عائلة في الحي.

وقال رئيس بلدية الباب، مصطفى عثمان، لعنب بلدي، الأحد 15 من أيلول، إن المشروع يأتي استكمالًا لعدد من المشاريع التي نُفّذت في مدينة الباب والمتعلقة بالصرف الصحي.

وهذه هي المرة الأولى التي تدخل فيها مشاريع الصرف الصحي إلى الحي، كون حي زمزم يعتبر من الأحياء “العشوائية”، وأُدخل ضمن المخططات التنظيمية للمنطقة، بحسب مصطفى عثمان.

وأشار رئيس البلدية إلى أن المشروع الجديد يخدّم 1200 نسمة، بطول 400 متر، وهو المشروع الثالث من نوعه، إذ سبق أن نُفّذ مشروعان في حيي الحيدرية والعين، والأخير يخدّم 3000 نسمة بطول 600 متر، بحسب رئيس البلدية. (عنب بلدي)

المواقف والتحركات الدولية:

أردوغان يلتقي بنظيريه الروسي والإيراني قبيل القمة الثلاثية:

التقى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بنظيريه الروسي فلاديمير بوتين والإيراني حسن روحاني في العاصمة التركية أنقرة، خلال اجتماعين منفصلين قبيل انطلاق القمة الثلاثية التركية - الروسية - الإيرانية حول سوريا.

وجرى اللقاءان الثنائيان بين الرئيسين في قصر جانقايا، قبل الانتقال إلى اجتماع على مستوى الوفود، بحسب ما أوردته وكالة الأناضول.

وتستضيف أنقرة، الإثنين، قمة ثلاثية خامسة حول سوريا تضم كل من الرئيس أردوغان وبوتين وروحاني.

وكانت الرئاسة التركية قد أعلنت في بيان لها يوم الجمعة الماضي، أن القمة الثلاثية ستبحث الأزمة السورية وخاصة الوضع في منطقة إدلب.

ومن المنتظر أن يبحث الزعماء الثلاثة سبل إنهاء الصراع الدائر في إدلب، وشروط العودة الطوعية للاجئين وتوفير الظروف اللازمة لذلك، كما من المتوقع أن تبحث القمة موضوع نقاط المراقبة التركية، ومحاربة التنظيمات الإرهابية بالمنطقة، وإيجاد حل سياسي دائم في سوريا. (نور سورية)

التحالف” يزيل تحصينات في “المنطقة الآمنة” شمالي سوريا:

أعلن التحالف الدولي لمحاربة تنظيم “الدولة الإسلامية” أنه أحرز “تقدمًا جيدًا” بشأن إقامة “المنطقة الآمنة” شمال شرقي سوريا، في ظل “قلق” تركي حول تطلعات أمريكا بشأن المنطقة.

وقال التحالف في بيان نقلته وكالة “فرانس برس”، 15 من أيلول، “نسجل تقدمًا كبيرًا في المرحلة الأولى من أنشطة الآلية الأمنية”.

وأضاف البيان أن “قوات التحالف وقوات سوريا الديمقراطية (قسد) سيّرت عدة دوريات لكشف مواقع التحصينات وإزالتها لتبديد قلق تركيا، كما نفذت القوات الأمريكية والتركية أربع عمليات تحليق”. (عنب بلدي)

تقرير حقوقي: روسيا طبقت “نموذج غروزني” في خان شيخون:
اتهمت “الشبكة السورية لحقوق الإنسان” روسيا بتطبيق نموذج مدينة غروزني الشيشانية، في مدينة خان شيخون بريف إدلب الجنوبي، بعد قصفها وتدمير مساحات واسعة فيها.

وقالت الشبكة في تقرير صدر عنها اليوم، الاثنين 16 من أيلول، إن أقمارًا صناعية أثبتت حجم الدمار الذي تعرضت له مدينة خان شيخون، خلال الحملة العسكرية من قبل قوات النظام وسلاح الجو الروسي.

وأضافت الشبكة أن حجم الدمار في خان شيخون، يشبه إلى حد كبير الدمار الذي تعرضت له منطقة الغوطة الشرقية في ريف دمشق بين شباط ونيسان 2018، وقبلها أحياء حلب الشرقية نهاية 2016.

وقدرت الشبكة، بناء على صور الأقمار الصناعية الملتقطة في 2 من آب الماضي، أن 220 نقطة تعرضت فيها مبانٍ لدمار كبير في خان شيخون، مشيرة إلى أن قرابة 35% من مساحة المدينة مدمرة بشكل كامل، في حين أن مساحة 40% مدمرة بشكل جزئي. (عنب بلدي)

تعليقات الزوار

لم يتم العثور على نتائج

أضف تعليقًا

جميع المقالات تعبر عن رأي كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع