..

ملفات

الكُتَّــاب

أرسل مشاركة


اخبار الثورة

نشرة أخبار الاثنين- إعلان النفير العام في درعا بعد فشل المفاوضات مع الروس، والثوار يكبدون النظام خمس دبابات قرب طفس -(2-7-2018)

أسرة التحرير

2 يوليو 2018 م

تصدير المادة

pdf word print

المشاهدات : 1372

نشرة أخبار الاثنين- إعلان  النفير العام في درعا بعد فشل المفاوضات مع الروس، والثوار يكبدون النظام خمس دبابات قرب طفس -(2-7-2018)

شـــــارك المادة

عناصر المادة

الوضع العسكري والميداني:

فريق إدارة الأزمة يعلن النفير العام في درعا بعد فشل المفاوضات مع الروس:

أعلن فريق إدارة الأزمة في حوران النفير العام في محافظة درعا، داعياً كل قادر على حمل السلاح إلى التوجه لأقرب نقطة قتال ومواجهة ريثما تصدر البيانات اللاحقة التي ستحدد القيادة العسكرية لحرب الاستقلال.

وأوضح الإدارة في بيان أصدرته صباح اليوم أن المفاوضات مع الروس فشلت، وقد انسحب وفد قوى الثورة مؤكداً انه لن يكون طرفاً في أي اتفاق.

وانتقد البيان بعض الشخصيات التي "عملت على تحقيق مصالح آنية مناطقية تافهة على حساب دم الشعب السوري الذي أريق من أجل الحصول على الحرية".

ووجه الوفد رسالة إلى أهل حوران قائلاً: "يا شعبنا النقي الطاهر الذي تحملت إجرام النظام وأعوانه، وذقت مرارة تعسف وتسلط أمراء الحرب: لا نعدكم اليوم بالجنة ولا بالنعيم، لكننا نعدكم بالوفاء لقيم الحرية والكرامة التي ثار السوريون جميعاً من أجلها، فمن أراد منكم العيش بكرامة أو الاستشهاد بعز وفخار فليلتحق بجبهات الصمود في المناطق الصامدة".

الثوار يكبدون النظام خمس دبابات غربي درعا:

أفشلت فصائل الثوار العاملة في مدينتي نوى وطفس غربي درعا، محاولة قوات النظام التقدم باتجاه المدينتين انطلاقاً من مدينة داعل في ريف درعا الغربي.

وأكدت غرفة العمليات المركزية في درعا، أن الثوار كبدوا قوات النظام خسائر مادية وبشرية فادحة، أثناء محاولتها التقدم باتجاه تل السمان والطيرة القريبتين من طفس، وتمكنوا قتل وجرح العشرات منهم، فضلاً عن تدمير 5 دبابات "تي 72" وعربة بي إم بي، بالإضافة إلى مدفع رشاش عيار 23.

وكانت قوات النظام والميلشيات الإيرانية المساندة لها، قد حشدت قواتها -منذ يوم أمس- غربي مدينة داعل المحاذية لمدينة طفس بريف درعا الغربي، في محاولة للتقدم باتجاه مناطق الثوار على محوري طريق التابلين شرقي طفس و تل السمن إلى الشمال منها.

وأفادت شبكة نبأ الإخبارية بأن قوات النظام تكبدت 40 عنصراً بين قتيل وجريح أثناء محاولتها التقدم باتجاه تل السمن، مؤكدة عجز تلك القوات عن إحراز أي تقدم على الأرض، ما دفعها إلى استهداف المنطقة بوابل كثيف من قذائف المدفعية وراجمات الصواريخ، وفقاً للشبكة الإخبارية.

الوضع الإنساني:

الأمم المتحدة: 270 ألف نازح من درعا على الحدود الأردنية:

قدّرت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين عدد النازحين السوريين من درعا على الحدود بأكثر من 270 ألف شخص نتيجة المعارك والقصف العنيف الذي تتعرض له المدينة.

ونقلت وكالة رويترز عن المتحدث باسم المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في الأردن إن عدد النازحين في جنوب غرب سوريا نتيجة تصاعد القتال منذ أسبوعين ارتفع إلى 270 ألف شخص وذلك وفقا لأحدث أرقام لدى المنظمة الدولية.

وأضاف المتحدث باسم المفوضية محمد الحواري لرويترز "عدد النازحين في الجنوب السوري تعدى 270 ألفاً".

تقرير يوثق حصيلة الضحايا المدنيين في سوريا خلال النصف الأول من عام 2018:

وثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان مقتل 4759 شخصاً في سوريا  خلال النصف الأول من العام الجاري، على أيدي أطراف النزاع الرئيسة الفاعلة في سوريا.

وسجل التقرير الذي نشرته الشبكة على موقعها اليوم مقتل 3056 شخصاً على يد قوات النظام، من بينهم 616 طفلا ًو507 سيدات، فيما قتلت القوات الروسية 398 شخصاً بينهم 138 طفلاً و79 سيدة.

كما أحصى التقرير مقتل 205 مدنيين، منهم 48 طفلا و15 سيدة على أيدي تنظيمات متشددة، بينها داعش، بالإضافة إلى مقتل 254 مدنيا على يد التحالف الدولي الذي تقوده واشنطن، و 112 مدنياً على أيدي ميلشيا قوات سوريا الديمقراطية "قسد".

أما بالنسبة لحصيلة الضحايا المدنيين في شهر حزيران/يونيو الماضي، فقد بلغت 593 قتيلاً  منهم 342 على أيدي النظام و51 على أيدي القوات الروسية، و61 على يد التحالف الدولي، وفقاً لما جاء في التقرير.

المواقف والتحركات الدولية:

الخارجية التركية: قواتنا ستبقى في عفرين بعض الوقت لمواصلة التنمية:

أعلنت وزارة الخارجية التركية أن وجود قواتها في مدينة عفرين سيستمر بعض الوقت " لمواصلة العمل على تنمية المنطقة".

ونقلت وكالة الأناضول عن حامي أقصوي المتحدث باسم وزارة الخارجية التركية خلال لقاء صحفي أن الحياة في عفرين عادت إلى طبيعتها، وأن أكثر من 140 ألفاً من سكان المدينة عادوا ليستقروا في منازلهم، مشددًا على أهمية احتضان الحاضنة الشعبية في عفرين لتركيا.

وأشار أقصوي إلى أن تركيا بدأت بشكل تدريجي تسليم بعض المهام للمجلس المحلي الذي أسسه أهل عفرين، الذي يضم شخصيات من جميع مكونات المنطقة من الأكراد والتركمان والعرب.

كما نبه إلى أن تركيا تواجه حملات تشويه من خلال موضوع عفرين، وأن الصحفيين رأوا، اليوم، بأم العين كيف تسير الحياة بشكل طبيعي في عفرين؛ حيث النساء يذهبن مع أطفالهن إلى السوق في المدينة التي لم تتعرض للدمار.

وزير الخارجية الأردني غداً في موسكو لبحث "وقف إطلاق النار" في درعا:

أوضح وزير الخارجية الأردنية أيمن الصفدي أن حكومة بلاده ستجري محادثات مع روسيا هذا الأسبوع لبحث وقف إطلاق النار في الجنوب السوري.

وقال الوزير الأردني في تصريحات صحفية إنه سيسافر غداً الثلاثاء إلى موسكو للقاء وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف والتباحث حول الوضع في الجنوب السوري.

وأضاف الصفدي: " أتطلع لحديث صريح لبحث كيفية الوصول لوقف إطلاق النار بأسرع وقت".

صحيفة: مقاتلات بريطانية قصفت قوات تابعة للنظام السوري في البادية:

قالت صحيفة "التايمز" البريطانية إن مقاتلات حربية تابعة للقوات الجوية الملكية البريطانية استهدفت قوات داعمة لنظام الأسد جنوبي سوريا، قرب نقطة التقاء الحدود السورية الأردنية العراقية.

وأوضحت الصحيفة، في خبر نشرته أمس، أن سلاح الجو الملكي البريطاني قصف الشهر الماضي قوات داعمة للأسد، عقب اشتباكات وقعت بالقرب من قاعدة تدريب بريطانية في منطقة صحراوية جنوبي سوريا، مشيرة إلى أن الاشتباكات المذكورة أدت لمقتل ضابط للنظام وإصابة 7 آخرين.

ولفتت وزارة الدفاع البريطانية إلى أن قوات التحالف الدولي، استُهدِفت بنيران معادية في 21 يونيو/حزيران الماضي، ما دفعها إلى

سحب قواتها لعدم تصعيد التوتر، وأضافت: "لكن إطلاق النار استمر من موقع معين؛ ما دفع طائرات سلاح الجو الملكي البريطاني وكإجراء للدفاع عن النفس، إلى قصف الموقع المذكور بصواريخ "بيفواي الرابعة" الموجهة وتحييد الموقع المذكور" وفقاً لما ذكرته الصحيفة.

تعليقات الزوار

لم يتم العثور على نتائج

أضف تعليقًا

جميع المقالات تعبر عن رأي كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع