..

ملفات

الكُتَّــاب

أرسل مشاركة


الى الثورة

خواطر في منهج التيار السلفي الجهادي

خالد أبو أنس

7 مارس 2014 م

تصدير المادة

pdf word print

المشاهدات : 4513

خواطر في منهج التيار السلفي الجهادي
1.jpg

شـــــارك المادة

من يحصر مراجع الأمة ورموزها  بأسماء ثلاثة فقد حجر نفسه في مكان مغلق  وحرم نفسه و جماعته من نور غيرهم .

 

 

  • أن تبقى طيلة حياتك رهينة لفكر معين ورموز مفضلون مهما كان شأنهم فأنت تقرر سلفا حصر الحقيقة بجهة وتكرس حزبيتك مهما ادعيت.
  • بحجة مخالفة المنهج أقصينا علماء أفاضل من حياتنا وبحجة أن البعض غير محسوب علينا حرمنا أنفسنا من خير كبير .
  • تربينا ونهلنا من كتب المقدسي وأبي قتادة والطرطوسي لسنوات طويلة وغذينا فكرنا من رؤية أحادية أقول : لقد آن الأوان أن ننوع الغذاء والمشرب .
  • اخترنا أن ننهل من علماء الأمة الذين وقفوا معها ودفعوا حياتهم في السجون ثمنا على أن يكون مراجعنا ممن صف مع الطواغيت ودافع عنهم.
  • لم تقبل نفوسنا أن نأخذ الحق  ونستفيد من علم من خان الأمانة وكتم الحق و كان مطية وأداة عند السلاطين وربما نحن معذورون في امتناعنا عنهم
  • ولكن هناك علماء أجلاء ليسوا من مشايخ البلاط ولا هم محسوبون علينا لقد قصروا بواجبهم وعليهم عتب كبير لكنهم لم يبيعوا دينهم .
  • هناك الكثير من العلماء والكوادر ينتظرون منا أن نستفيد من علمهم وخبرتهم ورؤيتهم فقد آن الأوان أن نتخلى عن نظرة الانتقاء المناسبة لتوجهنا
  • يتجدد حزنك عندما تذكر مراجعك فتراهم مرميين في السجون ولكني أؤكد أن الخير في الأمة كبير والعلماء موجودون لو بحثنا عنهم  وقررنا أن نأخذ منهم
  • استغربت عندما قرأت كتابا في السياسية الشرعية لأحد مراجعنا الذين ذكرتهم فقلت له : تمنيت لو أني قرأت هذا الكتاب من 15 سنة ليس الآن .
  • بكل صراحة كتب مراجعنا أخذتنا لزاوية ضيقة أورثتنا الاستعلاء والعجب وصار همنا الحكم على البشر وتقييمهم هذا معنا وهذا ضدنا.
  • الأمة تولد من جديد ، لذا هي بحاجة لمنهج جديد يحافظ على ثوابتنا يكون أكثر نضجا ورحمة وشمولية وإلا ستكون المخرجات نفسها وستتكرر المأساة .
  • وقعنا لفترة طويلة بين منهج الإرجاء الخائن للأمة وبين منهج مضاد كان نواة ومطية لمنهج الغلاة .
  • يا علماء المسلمين  انزلوا من برجكم ولا تنتظروا غيركم يأت إليكم اعرضوا بضاعتكم كما كان يفعل حبيبكم صلى الله عليه وسلم.
  • يا  علماء الأمة يامن حرمتم القدوم إلينا أنتم مدعون معنا لكتابة منهج بديل وفكر جديد وتربية جديدة تصنع موحدا ينهض بأمته .
  • التصور العقدي السليم والرؤية الفقهية الشاملة والنظرة الواسعة  والتربية الواعدة هي أكثر ما نحتاجه فهلموا  وقوموا بواجبكم

تعليقات الزوار

لم يتم العثور على نتائج

أضف تعليقًا

جميع المقالات تعبر عن رأي كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع