..

ملفات

الكُتَّــاب

أرسل مشاركة


مرصد الثورة

عذرا عكاظ ...

عبد الرحمن العشماوي

١٤ ٢٠١٣ م

تصدير المادة

pdf word print

المشاهدات : 5525

عذرا عكاظ ...
الرحمن العشماوي000.jpg

شـــــارك المادة

أعكاظُ لستَ الرّمْزَ والمثَلا
                                      فارجعْ وراءَ الصّمْتِ منعزلا

عذراً عكاظ فأمتي انتقلت
                                     والمجد في تاريخها انتقلا

 

 

أمسى حراءُ مثالَ عزتها
                                       منذ احتفى بالوحي واحتفلا

في الغار فاض النورُ حين تلا
                                      جبريلُ (إقرأ) والرسولُ تلا

(إقرأ) فأرخى الشعرُ هامتَه
                                    (إقرأ) فأغضى طرفَه خجَلا

(إقرأ) فما أبقى تألُّقُها
                                        لاتاً ولا عُزّى ولا هُبَلا

عذراً عكاظُ فإن كعبتَنا
                                   رمزٌ تسامى عِزّةً وعُلا

منذ اكتسى البيتُ الحرام بما
                                 في الوحي من آياته حُلَلا

ودعا رسولُ الله أمّتَه
                                 نَحْوَ الشموخِ وأيقظ الأملا

حتى أتمّ اللهُ منهجَه
                                  فسَما مَقامُ الدين واكتملا

عذراً عكاظُ فقد بَرزْتَ لنا
                             لكنّنا لم نعرفِ الرّجُلا

عيناك عيناتائهٍ رسمَتْ
                               أهدابُها في أُفْقِنا خلَلا

تاهتْ عن الأعشى هُرَيْرَتُه
                                 لما رآك تُرَقِّصُ الطّلَلا

وبكى زهيرٌ حين أبصرَ ما
                                  يوحي بأنك تقبل الخَطَلا

وأشاحَ وجهَ الشعر نابغةٌ
                             لما رأى التطبيلَ والزَّجَلا

وبدا لنا حسّانُ مكتئباً
                              متذمِّراً مما رأى وَجِلَا

عذراً إليكَ عُكَاظُ لَسْتَ لنا
                                سيفاً ولا دِرْعاً ولا نُزُلا

فارجعْ إلى مثواكَ مُلْتَحِفاً
                               بزمانك الماضي الذي ارتحلا

لمّا نراك، نقول كان هُنا
                              يوماً يقول الشعرَ والمثَلا

عُدْ حيثُ كنتَ فإنّ أمتَنا
                             رَوِيَتْ بغيثِ الوَحي مُذْ هَطَلَا

هذا مكانُكَ في مسيرتِنا
                                 لا نرتضي بكَ أنْ نرى الزّلَلا

هذا مكانُك ياعكاظُ فلا
                                تُطِلِ الكلامَ وتُكثِرِ الجدَلا

نَروي بك الأشعارَ نَنْقُلُها
                                ونُصيخُ سَمْعاً للذي نُقَلا

أمّا مَفاخِرُناً فقدً جُمِعَتْ
                               في الدينِ لا نَبغي به بدَلا
 

تعليقات الزوار

لم يتم العثور على نتائج

أضف تعليقًا

جميع المقالات تعبر عن رأي كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع