حصاد أخبار الثلاثاء- مباحثات تركية-روسية لحسم مصير مناطق في ريفي إدلب وحماة، وقيادي في تحرير الشام يكشف عن فساد مالي وإداري داخل الهيئة -(10-9-2019)

الكاتب : أسرة التحرير
التاريخ : 10 سبتمبر 2019 م

المشاهدات : 286


حصاد أخبار الثلاثاء- مباحثات تركية-روسية لحسم مصير مناطق في ريفي إدلب وحماة، وقيادي في تحرير الشام يكشف عن فساد مالي وإداري داخل الهيئة -(10-9-2019)

عناصر المادة

الوضع العسكري والميداني:
نظام الأسد:
المواقف والتحركات الدولية:

الوضع العسكري والميداني:

تفاصيل المباحثات "التركية - الروسية" حول مناطق بريفي إدلب وحماة:

بيّنت مصادر خاصة لـ"نداء سوريا" تفاصيل المباحثات بين كل من تركيا وروسيا حول عدة مناطق في ريفي إدلب الجنوبي وحماة الشمالي، ومن ضمنها مدينتا "خان شيخون" و"مورك" وأوتوستراد " حلب - دمشق" الذي يمر منهما.

وأشارت المصادر إلى تركز المباحثات بين أنقرة وموسكو على مستقبل المناطق التي دخلتها الميليشيات الروسية مؤخراً، موضحة أن الأمر المطروح حالياً للنقاش هو انسحاب قوات نظام الأسد من المناطق المحاذية للطريق الدولي بمسافة 30 كم غربه، و 30 كم شرقه.

وأردفت أنه سيتم في حال الاتفاق تسيير دوريات روسية تركية مشتركة، في مناطق ريفي إدلب وحماة التي دخلتها روسيا، ووضع معبر تركي في مدخل مدينة "خان شيخون".

وبخصوص موضوع انسحاب ميليشيات الأسد من "مورك" شمال حماة، فقد شددت المصادر على أن الميليشيات انسحبت إلى أطراف المدينة وتمركزت في "كتيبة الدبابات"، وابتعدت عن نقطة المراقبة التركية الموجودة في المنطقة. (نداء سوريا)

أبو العبد أشداء يفضح "تحرير الشام" .. فساد مالي وإداري وانصياع للتفاهمات:

نشر القيادي في هيئة تحرير الشام "أبو العبد أشداء" مقطعاً مصوراً موجهاً لقيادة "الهيئة" بعنوان "كي لا تغرق السفينة"، متهماً القيادة بالفساد المالي والإداري والعسكري، والكذب والخداع وسرقة أموال الفقراء والتسلط على رقابهم، وحملها مسؤولية الخسائر الميدانية لصالح روسيا ومليشيات النظام، والانسحاب من المناطق المحررة تنفيذاً للاتفاقات والتفاهمات الدولية.

وكشف المسؤول العام لكتلة حلب سابقاً والإداري العام لجيش عمر بن الخطاب الملقب ب "أبو العبد أشداء"، كشف في تسجيل مصور نُشر على قناته على تلغرام، عن وجود فساد مالي وإداري داخل الهيئة، وتحدث عن أخطاء قاتلة ارتكبها قادة الهيئة وتسببت في ضياع الحاضنة الشعبية وتفكك الهيئة داخلياً.

وأوضح "أشداء" -خلال التسجيل- أن الهيئة فرطت في الأماكن المحررة، ولم تقم بواجبها في الدفاع عنها رغم توفر الإمكانات، وأنها رضخت للاتفاقات الدولية، وأضاف: "بعد قرابة 3 سنين على إنشائها ظلت النتيجة النهائية مرتبطة بالتفاهمات الإقليمية، ولم تستطع الهيئة -رغم توفر مقومات النجاح لها- تغيير الخضوع للتفاهمات الدولية".

وقال إنه على الرغم من الدخل المادي الشهري الكبير لـ “تحرير الشام”، إلا أن مقاتليها لا يتلقون منحًا مادية شهرية، والكثير منهم ترك صفوفها بسبب الفقر الشديد.

وأشار "أشداء" إلى أن قيادة تحرير الشام كانت تعلم بهجوم الميليشيات الروسية على "قلعة المضيق" بريف حماة قبل شهرين، ومع ذلك لم تجهز العدة المناسبة ما يعكس عدم اهتمامها بالحفاظ على المناطق المحررة وتكريس جهودها لجمع الأموال من جيوب المدنيين ونهب خيرات المحرر، وأردف قائلاً: "في معركة شرق السكة، بيعت المنطقة في أستانة فلم تستطع إدارة الهيئة -بطريقتها التقليدية في إدارة الأزمة- الحفاظ على المنطقة.. ثم في المعارك الحالية في كفرنبودة والجبين وما حولها جاء الداعم فصمدت المنطقة ثم لما جاءت التفاهمات الأستانية الجديدة سقطت الزكاة والأربعين والهبيط ومدايا وتل سكيك وخان شيخون ومورك واللطامنة وكفرزيتا والتمانعة وغير ذلك فلم تعد هيئة تحرير الشام إلا فصيلاً كغيره من الفصائل".

وفضح القيادي في التسجيل الفساد المالي والإداري في هيئة تحرير الشام، حيث يتم توزيع المناصب فيها تبعاً للولاء بغض النظر عن كفاءة الأشخاص وخبرتهم، وأضاف:  "لم تعد الهيئة مشروع أمة ولا جماعة ولا تيار، بل استُبِدَّ بها لشخص وحوَّلوها لحقل تجارب شخصية، أقامت حكومة ومجالس صورية، ومن يخالف رأي القادة يتم تهميشه وتسفيهه وتخوينه ومحاربته".(نور سورية)

لطميات في حلب بمناسبة عاشوراء:

أحيت المليشيات الإيرانية ذكرى عاشوراء في المناطق التي تنتشر فيها بمدينة حلب وريفها، في ظاهرة أخذت بالانتشار بشكل أوسع منذ سقوط مدينة حلب أواخر 2016.
وذكرت جريدة "المدن" الإلكترونية بأن الميلشيات الإيرانية أحياء ذكرى عاشوراء في أحياء حلب الشرقية والقرى البلدات التي تسيطر عليها في ريف حلب، حيث تضمنت الفعاليات إقامة مجالس عزاء ومهرجانات خطابية ودروساً وخطباً دينية ومجالس لطم. وأشارت الجريدة إلى أن المليشيات الإيرانية علقت الزينة الخاصة بالذكرى في الحسينيات وفي مقارها العسكرية والإدارية، وعلى الطرق، ووزعت المشروبات على المارة، على وقع الأناشيد الدينية الخاصة بالذكرى.
وبحسب الجريدة فإن عدداً من مسؤولي "حزب الله" اللبناني، وقادة من "فيلق المدافعين عن حلب"، وقائد "لواء الباقر"، ومعممين إيرانيين، ومسؤولين عسكريين وأمنيين من النظام في حلب حضروا الفعاليات، التي تعتبر الأكبر والأوسع لهذا العام حلب، منذ سقوط الأحياء الشرقية بيد النظام في ديسمبر 2016.
وفي التفاصل، بدأت "مليشيا نبل والزهراء" منذ بداية شهر محرم الهجري بإحياء ذكرى عاشوراء في الحسينيات والمجمعات والجمعيات الدينية في مدينتي نبل والزهراء في ريف حلب الشمالي. وعلى مدى 10 أيام اعتادت المليشيات تنظيم مجلس عزاء يومياً في "حسينية الإمام المرتضى" في مدينة نبل. وتم احياء الطقوس في المجمعات والحسينيات التابعة للمليشيا؛ "حسينية الإمام الحسن المجتبى" ومسجد الإمام زين العابدين، ومجمع السيدة الزهراء في بلدة الزهراء.
كما نظمت المليشيات موكبين في قلب مدينة نبل؛ موكب عسكري من عناصر المليشيات، وموكب احتفالي باسم "موكب الإمام الحسين"، وشارك في الموكب مهجرون من بلدتي كفريا والفوعة بريف ادلب، وقادة من "فيلق المدافعين عن حلب"، ومسؤولون من "حزب الله". ونقلت المليشيات الأهالي إلى مسجد النقطة في حي المشهد في حلب للمشاركة في فعاليات إحياء ذكرى عاشوراء المركزية.(نور سورية)

نظام الأسد:

مصادر خاصة تكشف عن تسوية بين "الأسد ومخلوف" على طريقة ابن سلمان:

كشفت مصادر خاصة من دمشق، عن وجود حل يلوح في الأفق بين رأس النظام السوري "بشار الأسد" وأخطبوط الاقتصاد السوري "رامي مخلوف".

ورجّحت المصادر أن يلجأ "بشار الأسد" إلى طريقة ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، لحل خلافه مع رجال الأعمال المقربين منه وفي مقدمتهم ابن خاله، رجل الأعمال البارز رامي مخلوف.

وقالت المصادر لصحيفة "العربي الجديد"، إن خلاف الأسد مع مخلوف ورجال أعمال آخرين مثل محمد حمشو، قد يحل بالاستيلاء على جزء كبير من ثرواتهم.

ولفتت الصحيفة إلى أن الأزمة قاربت على النهاية، بعد استيلاء الأسد على جمعية "البستان" الخيرية، التي أسسها مخلوف في اللاذقية عام 1999، والتي تحولت بعد الثورة من جمعية لمساعدة المحتاجين، إلى قوة ضاربة تملك جناحا عسكريا.

وذكرت المصادر، أن الاستيلاء على جمعية "البستان" تم عبر نقلها إلى الأمانة السورية للتنمية، والتي تديرها زوجة بشار "أسماء الأسد".

وأفادت المصادر ذاتها بفتح تحقيقات بتهم الفساد والجني غير المشروع واستغلال ظروف الحرب بحق نحو 20 رجل أعمال، من بينهم سامر الفوز ومحمد حمشو وذو الهمة شاليش ومازن سمير الترزي وخالد حبوباتي ووسيم قطان وغيرهم..

وعن حجم المبالغ التي قد يجنيها النظام السوري من رجال الأعمال، قالت الصحيفة، إن المبلغ المرصود هو مليارا دولار، منها 150 مليون دولار سيدفعها "محمد حمشو" من أجل تسوية وضعه والعودة من بيروت إلى دمشق.

ومن المتوقع -في حال التوصل إلى حل- أن يتم ضخ ملايين الدولارات في سوق الصرف سواء عن طريق شركات الصرافة أو المصارف، الأمر الذي قد يسهم في إنعاش الليرة السورية وتحسن مستواها أمام العملات الأخرى.(نور سورية)

المواقف والتحركات الدولية:

أردوغان: تركيا لا يمكنها تحمل موجة هجرة جديدة من سوريا:

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يوم الثلاثاء إن بلده لا يمكنه تحمل موجة هجرة جديدة من شمال سوريا مضيفا أنه يتعين على أنقرة وواشنطن إقامة ”منطقة آمنة“ هناك في أقرب وقت ممكن.

واتفق البلدان العضوان في حلف شمال الأطلسي على إقامة منطقة آمنة في شمال شرق سوريا على الحدود الجنوبية لتركيا وطرد مقاتلي وحدات حماية الشعب الكردية السورية من المنطقة.(رويترز)

وفد أمريكي إلى أنقرة لتنسيق إنشاء "المنطقة الآمنة":

قالت وزارة الدفاع التركية، إن وفدا عسكريا أمريكيا، يعتزم زيارة مقر رئاسة الأركان التركية، بهدف تنسيق الجهود لتأسيس منطقة آمنة في شرق الفرات السورية.

وأشارت الوزارة في بيان لها اليوم الثلاثاء، إلى أن الوفد الأمريكي سيزور أنقرة برئاسة نائب قائد القوات الأمريكية في أوروبا ستيفن تويتي ونائب قائد القوات المركزية الأمريكية توماس بيرغسون، إلا أنها لم تحدد موعد الزيارة.

وأوضح البيان أن فعاليات تأسيس المنطقة الآمنة في شرق الفرات، ما زالت مستمرة.(نور سورية)

تركيا تهدد بالتحرك منفردة لإنشاء المنطقة الآمنة "لدينا خطة جاهزة":

حذّر وزير الخارجية التركي "مولود جاويش أوغلو" من مماطلة الولايات المتحدة في إنشاء المنطقة الآمنة بحسب الاتفاق الذي توصلت إليه مؤخراً مع تركيا، ملوحاً بأن بلاده قد تتحرك منفردة لطرد الميلشيات الانفصالية من مناطق شرق الفرات.

وقال "جاويش أوغلو" في مؤتمر صحفي اليوم الثلاثاء: إن "الخطوات المتخذة (من واشنطن) أو التي قيل أنها اتخذت هي خطوات شكلية".

الوزير التركي وصف مواقف الولايات المتحدة حيال المنطقة الآمنة بأنها "لا تطمئن تركيا" وألمح إلى أن بلاده لن تسمح بتكرار سيناريو اتفاق منبج الذي اقتصر على تسيير الدوريات المشتركة، وأضاف: "الولايات المتحدة لم تلتزم بتعهداتها وفي مقدمتها خارطة طريق منبج بسبب انخراطها في علاقات مع ميلشيا قسد".

كما حذر من أن بلاده ستضطر للتدخل بشكل منفرد وأن لديها "خطة جاهزة وبمقدورها تطهبر تلك المناطق في حال لم نحصل على نتائج من التعاون مع واشنطن" على حدّ تعبيره.(نور سورية)

روسيا تنفي تنفيذ "غارات جوية" في إدلب:

نفت وزارة الدفاع الروسية، اليوم الثلاثاء، شن غارات على منطقة خفض التصعيد في محافظة إدلب شمال غرب سوريا، ب

وأكدت وزارة الدفاع الروسية في بيان لها أن أياً من الطائرات التابعة لها أو التابعة لنظام الأسد لم تقم بأي مهام قتالية لقصف الأهداف على الأرض في منطقة خفض التصعيد في إدلب السورية، منذ إعلانها وقف إطلاق النار في 31 آب/أغسطس 2019.

واعتبر البيان أن التقرير الذي نشرته وكالة الأنباء البريطانية "رويترز" بخصوص شن الطيران الروسي غارات جوية على قمة جبل الأكراد، يحتوي على "معلومات مزيفة".  (نور سورية)

المصادر: