إدلب ومعضلة تحقيق الاستقرار في سوريا

الكاتب : المرصد الاستراتيجي
التاريخ : ٢٨ ٢٠١٨ م

المشاهدات : 1847


إدلب ومعضلة تحقيق الاستقرار في سوريا

نشر معهد الدراسات الاستراتيجية والدولية (CSIS) دراســة بعنوانIdlib Province and the Future of Instability in Syria رأى فيها الباحث ماكسويل ماركيوسن أن انتهاء الصراع في إدلب لن يشكل نهاية للحرب في سوريا، التي يوجد بها نحو سبعين ألف مسلح في حالة تمرد منخفض الحدة، يحملون مظالم مشروعة ضد نظام الأسد، وقد يستمر وجودهم لعدة سنوات قادمة، بالإضافة إلى 21 مليون مهجر سوري يعيشون في بيئة صعبة تساعد على إنتاج المزيد من المتطوعين للقتال في معارك مستقبلية.

يضاف إلى ذلك؛ وجود القوى الخارجية بما في ذلك: روسيا، وإيران، وتركيا، والولايات المتحدة، و“حزب الله، والميليشيات الكردية، وغيرها من القوات التي تشكل عوائق أمام الاستقرار وتزيد من وتيرة الاحتقان الإثني والطائفي، ناهيك عن التكلفة الاقتصادية والإنسانية لإعادة الإعمار، والتي يتراوح تقديرها ما بين 200 إلى 350 مليار دولار، وفي حال عدم توفر هذا التمويل، واستمرار الإخفاق في معالجة هذا الوضع، فإن ذلك سينتج المزيد من الاضطراب وسيتسسب بانتكاسات ستفضي لحرب أهلية جديدة.

 

للاطلاع على الدراسة كاملة يرجى الضغط هنا

المصادر: